كوريا الشمالية تبدأ مؤتمرا نادرا للحزب الحاكم "بنتائج مذهلة"

Fri May 6, 2016 8:33am GMT
 

بيونجيانج 6 مايو أيار (رويترز) - بدأت كوريا الشمالية اليوم الجمعة أول مؤتمر لحزب العمال الحاكم منذ 36 عاما ومن المتوقع أن يعزز الزعيم كيم جونج أون سيطرته على البلاد التي ازدادت عزلة بسبب مسعاها لامتلاك أسلحة نووية.

وقبل المؤتمر أشادت بيونجيانج بحدوث "نتائج مذهلة" وقالت إن التقدم في تطوير الصواريخ النووية والباليستية هو "أكبر هدية" لمؤتمر الحزب لكن لم يتم الكشف عن تفاصيل تذكر.

ولم يسمح للصحفيين الأجانب الذين وجهت لهم الدعوة لتغطية المؤتمر اليوم بدخول مركز 25 أبريل الثقافي الذي يستضيف المؤتمر المتوقع أن يستمر عدة أيام.

ومن المنتظر أن يشارك آلاف المندوبين من مختلف أنحاء كوريا الشمالية في أول مؤتمر يعقده الحزب منذ 1980 قبل مولد كيم البالغ عمره 33 عاما.

ويتوقع محللون أجانب أن يتبنى كيم رسميا سياسة السعي لامتلاك أسلحة نووية بالتزامن مع التنمية الاقتصادية وأن يعزز صلاحياته.

وبدأ التلفزيون الكوري الشمالي الرسمي بثه اليومي في وقت مبكر عن المعتاد وبث برامج خاصة تتناول إنجازات زعمائها.

وقالت الإذاعة الرسمية إن المؤتمر السابع لحزب العمال "سيكشف النقاب عن الخطة العبقرية لتحقيق النصر لثورتنا في النهاية."

وتحدثت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية عن إحراز تقدم في تطوير الصواريخ النووية والباليستية وأرجعت الفضل لعلماء ومهندسي الجيش فيما تحقق من إنجازات هي "أكبر هدية" لمؤتمر الحزب.

وأضافت الوكالة أنه تم تحقيق "نتائج مذهلة" وأشادت بإنتاج القطاع الصناعي الذي حقق 144 في المئة من المستهدف وتوليد الكهرباء الذي حقق 110 في المئة من المستهدف وإن كان لم يتم الكشف عن الأهداف الأصلية. (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)