حزب المؤتمر الهندي ينظم مسيرة في تحد لمودي

Fri May 6, 2016 11:00am GMT
 

نيودلهي 6 مايو أيار (رويترز) - في استعراض للقوة نظم حزب المؤتمر الهندي المعارض مسيرة اليوم الجمعة قادتها سونيا وراهول غاندي إلى البرلمان للتصدي لما وصفاه بمسعى رئيس الوزراء ناريندرا مودي لهدم الديمقراطية.

واتخذ الحزب هذا الموقف بعد أن واجه سلسلة اتهامات بالفساد من الحزب الحاكم الذي يتزعمه مودي فيما يتصل بطلب شراء طائرات هليكوبتر صدر في المرة الأخيرة التي كان حزب المؤتمر يحكم فيها البلاد.

وفي كلمة خلال مسيرة (أنقذوا الديمقراطية) اتهمت قيادات الحزب مودي بتجاهل حقوق الإنسان والفشل في تخفيف حدة آثار الجفاف التي يعاني منها 400 مليون هندي.

وقالت سونيا غاندي (69 عاما) والتي يقول مخططون استراتيجيون لحزب المؤتمر إنها قد تتنازل عن قيادته لابنها راهول "لن ينحني المؤتمر الوطني الهندي أبدا أمام الظلم."

وقال راهول إن مودي كان قد وعد بتوفير 20 مليون فرصة عمل جديدة كل عام لكن الاقتصاد الهندي لم يوفر في الواقع سوى 130 ألف فرصة.

وأضاف راهول (45 عاما) الذي شغل والده وجدته منصب رئيس الوزراء "تحدث مودي عن أيام طيبة قادمة لكن اليوم يرزح البلد تحت الجفاف وينتحر المزارعون."

وأضاف "مودي ليس لديه ما يقوله."

ورفض حزب بهاراتيا جاناتا الذي يقوده مودي المسيرة باعتبارها محاولة لتشتيت الانتباه عن فضيحة الطائرات الهليكوبتر التي تهيمن على عناوين الصحف منذ أسابيع.

وقال شريكانت شارما الأمين العام لحزب بهاراتيا جاناتا لرويترز "حزب المؤتمر يتهم مودي لأن لدينا أدلة تظهر تورط عائلة غاندي في سلسلة من عمليات الاحتيال."   يتبع