فرنسية من أصل تونسي مخطوفة في اليمن تطلب إطلاق سراحها في فيديو

Fri May 6, 2016 5:43pm GMT
 

القاهرة 6 مايو أيار (رويترز) - قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الجمعة إن لقطات فيديو جديدة بثت عبر الإنترنت أظهرت امرأة فرنسية من أصل تونسي مخطوفة في اليمن منذ ديسمبر كانون الأول الماضي وهي تناشد الصليب الأحمر والحكومات للعمل على إطلاق سراحها.

ويظهر مقطع الفيديو الجديد الذي تداولته مواقع إخبارية يمنية اليوم الجمعة- ومدته 39 ثانية- نوران حواس تتحدث باللغة الفرنسية وتستنجد بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند لمساعدتها.

ولم تشر حواس التي ظهرت مرتدية رداء أسود اللون لموقعها ولا لهوية خاطفيها ومطالبهم.

وأكد الصليب الأحمر أن الفيديو لنوران التي تعمل لديه وطالب بإطلاق سراحها.

وقالت ريما كمال المتحدثة باسم الصليب الأحمر في اليمن لرويترز إن اللجنة تحركت- منذ خطف نوران- في جميع القنوات المحتملة لإطلاق سراحها.

وأضافت أن اللجنة خلال الأشهر الخمسة الماضية امتلكت بعض الأدلة لكنها لم تنشرها أو تسهب في الحديث عنها علنا بسبب حساسية قضايا الخطف.

وتابعت المتحدثة باسم الصليب الأحمر في اليمن أن المهم الآن هو عودة نوران سالمة لأسرتها في أسرع وقت ممكن.

وحثت المتحدثة أيضا وسائل الإعلام وعموم الناس على الامتناع عن مشاركة الفيديو أكثر احتراما لأسرة نوران وأحبائها.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن نوران تحمل جنسية مزدوجة وإن الجهات المعنية في البلاد تعمل على مساعدة الصليب الأحمر لتأمين إطلاق سراحها.   يتبع