شرطة قازاخستان تحتجز نشطاء وتمنع احتجاجا جديدا ضد إصلاح الأراضي

Sat May 7, 2016 10:53am GMT
 

ألما أتا 7 مايو أيار (رويترز) - منعت شرطة قازاخستان مظاهرة جديدة ضد إصلاحات تتعلق بالأراضي الزراعية اليوم السبت باعتقال عدة نشطاء ومنع الوصول للساحة الرئيسية في ألما آتا كبرى مدن البلاد.

وخرج مئات إلى الشوارع في عدة مدن على مدى الأسبوعين الأخيرين في سلسلة نادرة من الاحتجاجات العامة ضد حكومة الرئيس نور سلطان نزارباييف.

والمطلب الرئيسي للمحتجين هو تغيير إصلاح قانوني يهدف إلى تدشين عملية خصخصة واسعة النطاق للأراضي الزراعية الأمر الذي سيتيح للأجانب تأجير أراض لمدد تصل إلى 25 عاما مقارنة بعشرة أعوام في القوانين الحالية.

وعلى مدى حكمه المستمر منذ 1989 لم يسمح نزارباييف بالمعارضة لإدارته للجمهورية السوفيتية السابقة وهي أحد أكبر المنتجين للنفط. لكنه رضخ إلى حد ما للمظاهرات الأخيرة وأرجأ تطبيق الإصلاح حتى نهاية هذا العام وإن حذر من أن أي مظاهرات مقبلة ستقابل برد صارم.

وقال سياسي معارض إن الشرطة اعتقلت بشكل استباقي عددا من النشطاء السياسيين قبل تجمع مقرر ومن بينهم أشخاص لم يكن لديهم خطط للمشاركة في التجمع.

وكتب الناشط مختار تيجان في صفحته على فيسبوك أنه اعتقل أثناء مغادرته منزله في الصباح واقتيد إلى مركز للشرطة حيث أمضى أربع ساعات مع ناشط آخر قبل أن يفرج عنه دون توجيه اتهامات.

وكان تيجان قد كتب يوم الخميس أنه لن يشارك في الاحتجاجات بعد الإجراء الذي اتخذه نزارباييف. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)