مقدمة 1-وزير الطاقة: السعودية ستبقي على سياساتها البترولية المستقرة

Sun May 8, 2016 1:04pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية مع تغيير المصدر)

أبوظبي/الخبر 8 مايو أيار (رويترز) - قال وزير الطاقة السعودي الجديد خالد الفالح اليوم الأحد إن السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم ملتزمة بتلبية طلب عملائها من النفط والغاز وإنها ستبقي على سياساتها النفطية.

وقال الفالح في بيان بالبريد الإلكتروني إن المملكة ستحافظ على دورها في أسواق الطاقة العالمية وتعزز مركزها كأكبر مورد للطاقة يعتمد عليه في العالم.

وأضاف أن بلاده ملتزمة بتلبية الطلب الحالي والإضافي لعملائها في أنحاء العالم مدعومة بطاقتها الإنتاجية القصوى.

ومنذ 2014 قادت السعودية استراتيجية جديدة لمنظمة أوبك تهدف إلى الحفاظ على الحصة السوقية بدلا من خفض الإنتاج لدعم أسعار النفط.

وتعزز تعليقات الفالح اليوم الأحد وجهة نظر المحللين بأن من المستبعد حدوث تغيير في السياسة النفطية للمملكة نتيجة لتعيينه في منصبه الجديد.

يأتي تعيين الفالح في إطار تغييرات واسعة النطاق أعلنت أمس السبت مع قيام الملك سلمان بإعادة هيكلة بعض الوزارات الكبيرة في تعديل رئيسي يهدف إلى تعزيز برنامج إصلاح اقتصادي شامل.

وفي إطار إعادة الهيكلة تقرر تغيير اسم وزارة البترول لتصبح وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية.

وقال الفالح إن إنشاء وزارة جديدة في السعودية تضم مصادر الطاقة والمعادن والإمكانيات الصناعية يتوافق مع الأهداف الطموح لرؤية السعودية 2030. (إعداد علاء رشدي للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي)