الدول الإفريقية منقسمة بشأن تجارة العاج قبل اجتماع للأمم المتحدة

Sun May 8, 2016 4:17pm GMT
 

من إد ستودارد

جوهانسبرج 8 مايو أيار (رويترز) - لن تجتمع الدول الأعضاء في اتفاقية الأمم المتحدة للتجارة الدولية في السلالات المهددة بالانقراض قبل سبتمبر أيلول المقبل لكن بعض الدول الإفريقية رسمت بالفعل خطوط معاركها بشأن القضايا الخلافية مثل تجارة العاج.

وأعلنت اقتراحات عقد الاجتماع في جوهانسبرج هذا الأسبوع لبحث مساعي ناميبيا وزيمبابوي لفتح باب التجارة في أنياب الأفيال في مقابل مبادرات تقودها كينيا لحظر دولي كامل لهذه السلعة المطلوبة.

وتقول الدول التي تدعو لفتح باب التجارة في منتجات الحيوانات البرية إن ذلك سيحقق تمويلا تحتاجه بشدة لحماية الحياة البرية لكن الآخرين يقولون إنه سيوفر غطاء للصياد الجائر ويجعل المنتجات التي تهدد سلالات بالانقراض مقبولة اجتماعيا بين المستهلكين.

وقال جون سكانلون الأمين العام لاتفاقية الأمم المتحدة للتجارة الدولية في السلالات المهددة بالانقراض لرويترز "في كل هذه القضايا هناك رأيان متنافسان. جميعهم يسعون لهدف واحد وهو ضمان نجاة سلالات الحياة البرية."

وتجارة العاج العالمية محظورة لكن الاتفاقية سمحت بمبيعات دفعة واحدة للمخزونات الوطنية من العاج. وتسمح بعض الدول كذلك بالتجارة المحلية.

وقامت كينيا التي تقود منذ فترة طويلة جهود وقف تجارة العاج تماما الأسبوع الماضي بإحراق الألوف من أنياب الأفيال وقرون وحيد القرن.

لكن مملكة سوازيلاند تريد بيع قرون وحيد القرن لتمويل جهود مكافحة الصيد الجائر.

وقالت سوزان ليبرمان نائبة رئيس السياسات الدولية بمجتمع حماية الحياة البرية "أزمة الصيد الجائر خرجت فعليا عن نطاق السيطرة وتدرك أعداد متزايدة من الدول أن السبيل الوحيد لوقفه هو وقف التجارة."   يتبع