الفلبين تصوت لانتخاب رئيس جديد والمرشح الأقوى رئيس بلدية يشبه ترامب

Sun May 8, 2016 7:25pm GMT
 

من مانويل موجاتو وكارين ليما

مانيلا 8 مايو أيار (رويترز) - يدلي الناخبون الفلبينيون بأصواتهم خلال ساعات لانتخاب رئيس جديد للبلاد بعد حملة انتخابات شرسة كشفت عن اشمئزاز شعبي من الطبقة الحاكمة في البلاد لإخفاقها في حل مشاكل الفقر وعدم المساواة على الرغم من النمو الاقتصادي القوي على مدى أعوام.

وأظهرت استطلاعات للرأي في الأيام التي سبقت عملية التصويت المقرر صباح يوم الاثنين بالتوقيت المحلي أن رودريجو دوتيرتي- وهو رئيس بلدية محلي أدى اصطدامه الصاخب مع المؤسسة السياسية إلى عقد مقارنات بينه وبين دونالد ترامب- هو المرشح الأقوى بين أربعة منافسين على الرئاسة.

وتحولت حملة رئيس البلدية الصاخب التي ركزت على قضية واحدة هي القانون والنظام إلى حالة من القلق بشأن قضايا الفساد والجريمة وإساءة استخدام العقاقير. ولكن شعاراته المحرضة وتبنيه لأعمال القتل خارج نطاق القضاء أثارت تكهنات بأنه سيكون دكتاتورا.

وقال ميجيل سيجوكو وهو كاتب فلبيني يحظى بالاحترام في عمود رأي الأسبوع الماضي "إن رمز الحملة الانتخابية للسيد دوتيرتي هي القبضة- التي تستهدف الخارجين عن القانون.. ولكن يبدو أنها تستهدف أيضا حكم الأقلية.. وهذه الرسالة تتناغم من الفقير المحبط الذي يشعر أن الحكومة خذلته.. ولكن أنصاره ينتمون لكل الطبقات."

واضاف أن شعار "التغيير قادم" الذي يرفعه دوتيرتي "هو بالضبط الرسالة الصحيحة من رسول خطأ تماما."

وقال مانويل روكساس وهو حفيد رئيس سابق يسانده الرئيس المنتهية ولايته بينيجنو أكينو في مؤتمر صحفي في الآونة الأخيرة إن الانتخابات هي "قوة الديمقراطية في مواجهة قوة الدكتاتورية."

ورغم هذه المخاوف فإن مجموعة أوراسيا لبحوث المخاطر العالمية قالت في تقرير قبيل الانتخابات إنه أيا كان الفائز فإن من المرجح أن تواصل الفلبين النهج المؤيد للتنمية والإصلاح الذي بدأه أكينو.

  يتبع