مقدمة 1-حرائق الغابات بكندا تستعر لليوم السابع وتبتعد عن المناطق السكنية

Sun May 8, 2016 8:12pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات لرئيس الوزراء ووزير)

من ليز هامبتون ورود نيكل

بحيرة جريجوار (ألبرتا) 8 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤول إطفاء اليوم الأحد إن حريق غابات هائلا مازال يستعر في منطقة الرمال النفطية في كندا وبدا انه يتسع نطاقه مع دخوله الأسبوع الثاني على الرغم من برودة الطقس وهطول أمطار خفيفة لكنه تحرك بعيدا عن المناطق المكتظة بالسكان.

وكان الحريق اندلع في السادسة مساء بالتوقيت المحلي (2200 بتوقيت جرينتش) يوم الأحد الماضي قرب بلدة فورت مكموري في شمال ألبرتا وامتد سريعا لدرجة أن سكان البلدة ومجموعهم 88 ألف شخص تمكنوا من مغادرتها بصعوبة.

وقال ترافيس فيرويزر المسؤول بإدارة الإطفاء إن ألسنة اللهب تزحف في اتجاه الجنوب الشرقي صوب إقليم ساسكاتشوان المجاور لتبتعد عن فورت مكموري لكن ليس من المتوقع أن تصل إلى الحدود اليوم. واضاف إنه على الرغم من وجود بعض التجمعات السكانية قرب الحريق إلا أنها لا تقع في مساره.

وتذكي رياح بسرعة 60 كيلومترا في الساعة الحريق لكن هناك فرصة لسقوط أمطار وانخفاض درجة الحرارة في وقت لاحق من اليوم. وقالت هيئة الإذاعة الكندية إن الرماد الناجم عن الحريق تساقط على أجزاء من ساسكاتشوان.

وقال بيان أصدرته حكومة ألبرتا مساء أمس السبت إن الحريق أتى على 500 ألف فدان وهي مساحة تعادل مساحة مدينة مكسيكو سيتي. وأشار البيان إلى أن هذه المساحة في تزايد مستمر.

وتعد فورت مكموري مركز منطقة الرمال النفطية في كندا. وطبقا لتقديرات رويترز توقف ضخ نحو نصف إنتاج الخام من الرمال النفطية أو نحو مليون برميل يوميا بحلول يوم الجمعة.

ويبدو أن الحريق يتجه لأن يصبح أكبر كارثة طبيعية في تاريخ كندا من حيث التكاليف. وقال محلل إن خسائر التأمين قد تزيد على تسعة مليارات دولار كندي (سبعة مليارات دولار).   يتبع