نائب رئيس البرلمان الفرنسي يستقيل من منصبه بعد اتهامات بالتحرش الجنسي

Mon May 9, 2016 2:42pm GMT
 

باريس 9 مايو أيار (رويترز) - استقال نائب فرنسي اليوم الاثنين من منصبه كنائب لرئيس مجلس النواب بعد اتهامات وجهتها له زميلات له بالتحرش الجنسي في خطوة نادرا ما تحصل في بلاد تبقى فيها مثل هذه القضايا في العادة طي الكتمان.

ونفى دنيس بوبان الذي لم يتخل عن مقعده في مجلس النواب الاتهامات الموجهة له في بيان نشره على موقعه الإلكتروني.

وقال بوبان في البيان "على إثر الاتهامات التي تداولتها وسائل الإعلام.. يرغب السيد بوبان في أن يؤكد أن هذه الأكاذيب تشهيرية وعارية عن الصحة" مضيفا أنّه استقال لحماية سمعة البرلمان والدفاع عن نفسه.

وبوبان هو زوج وزيرة الإسكان ايمانويل كوس وقد استقال مؤخرا من حزب الخضر جراء خلافات معهم على الاستراتيجية.

وتعرض بوبان لضغوط مفاجئة دفعته للاستقالة بعد أن أطلقت زميلات له في الحزب وفي البرلمان اليوم الاثنين تصريحات في وسائل الإعلام الفرنسية ووجهن له اتهامات بهذا المضمون.

وقالت ساندرين روسو المتحدثة باسك حزب الخضر لراديو فرانس إنتر ووسائل إعلام على الإنترنت إنه في أحد أيام أكتوبر تشرين الأول 2011 تحرش بها جسديا وحاول تقبيلها غصبا.

وقالت إيزابيل أتار عضو البرلمان "كان التحرش شبه يومي مع رسائل نصية مستفزة وبذيئة."

وفي فرنسا نادرا ما تظهر الاتهامات بالتحرش الجنسي الموجهة للسياسيين إلى العلن.

وفي مايو أيار من العام الماضي نشرت مجموعة من المندوبات الصحفيات الفرنسيات مقالا استنكرن فيه التعليقات غير اللائقة والتحرش الذي كن يضطررن للتعامل معه خلال عملهن. وأعطت المراسلات أمثلة عما تعرضن له من دون تسمية سياسيين.   يتبع