أهل الأرض يرصدون رحلة كوكب عطارد أمام الشمس

Mon May 9, 2016 7:33pm GMT
 

كيب كنافيرال (فلوريدا) 9 مايو أيار (رويترز) - عبر كوكب عطارد الصغير أمام الشمس اليوم الاثنين في تحرك يحدث مرة واحدة كل عشر سنوات بينما اصطفت الأرض وجاراتها من الكواكب الأصغر في الفضاء.

وبدأت الرحلة التي يشير إليها رواد الفضاء بكلمة "عبور" بما بدا أنها نقطة سوداء صغيرة على وجه الشمس الساعة (1112 بتوقيت جرينتش) وفقا لما أظهرته صور عرضتها إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) على الهواء مباشرة.

وعلى مدى سبع ساعات ونصف مر عطارد وهو أقرب كواكب المجموعة للشمس- والذي يتحرك بسرعة 48 كيلومترا في الثانية- أمام وجه الشمس في مشهد لم يحدث منذ 2006.

وقال جيم جرين مدير علوم الكواكب في ناسا أثناء مناقشة بثها تلفزيون الوكالة "الأمر كله يتعلق بمنظور الرؤية."

وأضاف جرين أن مدار عطارد حول الشمس أقصر من مدار الأرض حولها لذا يبدو أنه نادرا ما يعبر أمام الشمس مقارنة بخط الرؤية للأرض.

ويصطف عطارد والأرض 13 مرة كل 100 عام حيث يحصل خبراء رصد النجوم ورواد الفضاء المحترفون على فرصة لرؤية عطارد أثناء مروره بين الأرض والشمس.

والعبور الذي حدث اليوم هو الأول منذ إطلاق ناسا رحلتها إلى عطارد لتدور حول الكوكب منذ 2011 إلى 2015. وعرضت المركبة الفضائية تفاصيل مذهلة لسطح عطارد شديد التنوع.

ورغم أن الحرارة تصل إلى نحو 427 درجة مئوية وهي مستويات قادرة على صهر معدن الرصاص فإن على الكوكب حفرا عميقة يندر أن تشرق عليها الشمس.

وخلال رحلة الكوكب اليوم يأمل العلماء في الوصول إلى نتائج تساعد في معرفة المزيد عن الغازات المنبعثة من سطحه. وقال جرين إن "الغازات الخارجية" ربما تكون سببا في تقلص حجم عطارد.

وسيعبر عطارد بين الشمس والأرض مرة أخرى في 2019. وبعد ذلك لن تسنح الفرصة التالية لمشاهدة ذلك قبل 2032.

(إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)