مقدمة 1-زعيم كوريا الشمالية يشهد عرضا حاشدا في ختام مؤتمر نادر للحزب الحاكم

Tue May 10, 2016 11:01am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتصريحات وخلفية)

من جيمس بيرسون

بيونجيانج 10 مايو أيار (رويترز) - شارك الآلاف من أبناء كوريا الشمالية في تجمع حاشد واستعراض حافل اليوم الثلاثاء بعدما عزز الزعيم كيم جونج أون قبضته على السلطة في مؤتمر لحزبه الحاكم أعلن فيه رسميا سعي البلاد لأن تصبح قوة نووية.

واستغل كيم أول مؤتمر للحزب منذ 36 عاما في إبراز هدف كوريا الشمالية توسيع ترسانتها النووية -وهو ما يعد تحديا لعقوبات الأمم المتحدة- لكنه قال إن الأسلحة لن تستخدم إلا إذا واجهت بلاده خطرا بأسلحة مماثلة.

وحدد كيم أيضا خطة خمسية لإحياء اقتصاد بلاده المتصدع رغم أنها تضمنت أهدافا قليلة وكرس الحزب سياسة السعي إلى تطوير أسلحة نووية بالتزامن مع التنمية الاقتصادية.

وأبلغ كيم يونج نام رئيس الدولة -وهو منصب رمزي- الحشد المبتهج تحت سماء ملبدة بالغيوم في ميدان كيم إيل سونج بالعاصمة "بتفويض من رئيس حزب العمال كيم جونج أون ترسل اللجنة المركزية أحر التحيات إلى الشعب والجنود الذين اختتموا معركة السبعين 70 يوما بأعظم انتصار وزادوا المؤتمر عزة كحدث ميمون."

وانخرطت كوريا الشمالية في حملة استمرت 70 يوما لتسريع الإنتاجية في الفترة السابقة على المؤتمر. وشملت الحملة تجميل العاصمة في عمل وصفه سكان غربيون بأنه مضن أنهك عددا كبيرا من المشاركين فيه.

لكن لم يبد أي أثر لهذا في احتفال اليوم حيث أخذ الألوف يهتفون "يعيش" وهم يرفعون بقبضات أيديهم أو يلوحون بالزهور الوردية أثناء مرورهم أمام كيم وكبار المسؤولين الجالسين على منصة القيادات.

وفي احتفال اليوم استبدل كيم (33 عاما) الحلة الغربية النمط التي ارتداها أثناء المؤتمر بالزي التقليدي المألوف بين زعماء كوريا الشمالية وهو سترة داكنة بأزرار حتى العنق.   يتبع