أطقم إصلاح تقوم بتقييم الأضرار الناجمة عن حرائق الغابات بكندا

Tue May 10, 2016 11:24am GMT
 

فورت مكموري (ألبرتا) 10 مايو أيار (رويترز) - تشير توقعات إلى أن فرق إصلاح ستقوم اليوم الثلاثاء بتقييم حجم الأضرار الناجمة عن حرائق غابات في بلدة فورت مكموري الكندية في الوقت الذي تناقش فيه شركات الرمال النفطية حول المدينة المدمرة عودة الإنتاج.

وألقى الزعماء السياسيون أول نظرة لهم على المدينة يوم الاثنين منذ أن أجبرت حرائق الغابات 88 ألف ساكن على الفرار طلبا للسلامة. وقالت راشيل نوتلي رئيسة وزراء إقليم ألبرتا الكندي إنها تشجعت بعد معرفة حجم المباني التي نجت من الدمار مقدرة أن نحو 90 في المئة من مباني المدينة تفادت الدمار.

ولكن هذه الجولة كشفت أيضا عن مشاهد دمار كامل بعد أن دمرت الحرائق مباني سكنية بحيث لم يتبق منها سوى أساس متفحم.

وقالت نوتلي إن 2400 مبنى احترق داخل المدينة في حين تم إنقاذ نحو 25 ألف مبنى.

وأتت الحرائق التي يتوقع ازديادها اليوم الثلاثاء على نحو 504 آلاف فدان من إقليم ألبرتا. ولكنها تحركت أيضا بعيدا بما يكفي عن المدينة للسماح لوفد رسمي بزيارتها يوم الاثنين.

وحذر المسؤولون من أن عودة السكان غير آمنة في الوقت الذي ما زال فيه الدخان يتصاعد من مناطق بالمدينة كما أن مناطق كثيرة لا توجد بها كهرباء وماء وغاز. وقالت نوتلي إن أمام فرق الإصلاح عملا يستغرق أسابيع لجعل المدينة آمنة.

وفورت مكموري مركز منطقة الرمال النفطية بكندا. ويشير تقدير لرويترز إلى أن نحو نصف إنتاجها من النفط الخام أو مليون برميل يوميا قد توقف.

ومن المتوقع أن تعمل شركات الرمال النفطية بأسرع ما يمكن لعودة الإنتاج ولكنها تواجه التحدي المتعلق بأن عمليات الإجلاء قد أدت إلى نزوح كثيرين من موظفيها ومورديها .

ومن بين العلامات المشجعة بالنسبة للصناعة أعلنت شركة رويال داتش شل يوم الاثنين استئناف الإنتاج بمعدل مخفض في عمليتها بإقليم ألبرتا لتعدين الرمال النفطية مضيفة أنها تعتزم نقل الموظفين جوا من وإلى المدينة.   يتبع