دراسة تؤكد أن عملية الربط البوقي تحد من خطر الإصابة بسرطان المبيض

Tue May 10, 2016 12:10pm GMT
 

نيوريورك 10 مايو أيار (رويترز) - تؤكد بيانات جديدة إن عملية الربط البوقي أو ربط قناتي فالوب تؤدي إلى تراجع خطر الإصابة بسرطان المبيض بالإضافة إلى تراجع خطر الإصابة بسرطان الغشاء البريتوني وسرطان قناة فالوب وتشير الدراسة إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الشرج.

وعملية الربط البوقي أو التعقيم البوقي هي إحدى طرق منع الحمل بصورة دائمة عند النساء من خلال إغلاق مسار البويضة من المبيض إلى الرحم وبذلك لا يحدث تلقيح للبويضة من قبل الحيوان المنوي.

وقالت الدكتورة كيزيا جيتسكيل من وحدة علم الأوبئة السرطانية بجامعة أوكسفورد ببريطانيا لرويترز هيلث عبر البريد الالكتروني إن"بعض الدراسات السابقة وجدت تراجع خطر الإصابة بسرطان المبيض في النساء اللائي تم تعقيمهن بعملية الربط البوقي. وأشار البعض أيضا إلى أن الربط البوقي ربما يكون مرتبطا إما بزيادة أو تراجع خطر الإصابة بأنواع أخرى من السرطان. وفي أكبر بحث حتى الآن بحثنا في الصلات بين الربط البوقي و26 نوعا مختلفا من السرطان في دراسة شملت مليون امرأة بالمملكة المتحدة."

وتابع الباحثون نحو 1.3 مليون امرأة على مدى 14 عاما لمعرفة من منهن التي أصيبت بالسرطان. وخلال هذه الفترة تم تشخيص إصابة 8035 امرأة بسرطان المبيض و730 بالسرطان البريتوني و168 بسرطان قناة فالوب. ومن بين النساء اللائي شملتهمن الدراسة أفادت 23 في المئة منهم بأنهن أجريت لهن عملية الربط البوقي.

ووفقا للتقرير المنشور في دورية السرطان البريطانية على الانترنت في 28 ابريل نيسان كانت عملية الربط البوقي مرتبطة بتراجع خطر الإصابة بسرطان المبيض بواقع 20 في المئة وتراجع بنفس الحجم في خطر الإصابة بالسرطان البريتوني. وحدث تراجع بنسبة 40 في المئة في خطر الإصابة بسرطان قناة فالوب.

وقالت جيتسكيل "هذا مثير للاهتمام. لأن كثيرا من السرطانات البريتونية وسرطانات قناة فالوب تبدو مماثلة لنوع فرعي أكثر شيوعا من سرطان المبيض عند الفحص تحت المجهر. وتتوافق نتائجنا مع افتراضات سابقة بأن بعض السرطانات في تلك الأماكن الثلاثة المختلفة ربما لها أصل واحد في قناة فالوب."

ولم يكن هناك صلة ملموسة بين الربط البوقي وخطر الإصابة في أماكن أخرى من بينها بطانة الرحم وعنق الرحم والثدي والقولون. ووجد الباحثون أيضا تزايد خطر الإصابة بسرطان الشرج بواقع 34 في المئة مع الربط البوقي والذي شوهد في دراسة سابقة.

ويشير الباحثون إلى أنه "من غير الواضح سبب ضرورة ارتباط الربط البوقي بزيادة خطر الإصابة بسرطان الشرج وربما أن هذا الارتباط الواضح يعكس ارتباكا بسبب السلوك الجنسي والتعرض لفيروس الورم الحليمي البشري."

ويقول الباحثون إنه كانت هناك زيادة صغيرة بواقع تسعة في المئة في خطر الإصابة بسرطان الرئة والذي ربما يكون راجعا لبقايا التدخين لأن النساء اللائي أجريت لهن عملية الربط البوقي كن أكثر احتمالا أن يكن مدخنات وتدخين عدد من السجائر أكبر يوميا من النساء اللائي لم يجرين ربطا بوقيا. ولم يكن هناك صلة بين الربط البوقي وخطر الإصابة بسرطان الرئة بين النساء اللائي لم يدخن مطلقا.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)