مقدمة 4-الدولة الإسلامية تقتل 80 في أكثر الهجمات دموية في بغداد هذا العام

Wed May 11, 2016 4:54pm GMT
 

(لإضافة هجومين آخرين وتفاصيل)

من كريم رحيم وأحمد رشيد

بغداد 11 مايو أيار (رويترز) - قالت مصادر من الشرطة العراقية ومصادر طبية إن ثلاثة تفجيرات انتحارية وقعت في بغداد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها وأسفرت عن مقتل 80 شخصا اليوم الأربعاء. وهذه أكثر الهجمات دموية في العاصمة العراقية هذا العام.

وتحسن الأمن تدريجيا في بغداد التي كانت تشهد تفجيرات يومية قبل عشر سنوات لكن أعمال العنف التي تستهدف قوات الأمن والمدنيين لا تزال كثيرة وأحيانا ما تثير التفجيرات الكبيرة هجمات انتقامية ضد السنة الذين يمثلون أقلية في البلاد.

وأجج القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية من الصراع الطائفي في العراق المستمر منذ فترة طويلة بين الأغلبية الشيعية في البلاد والأقلية السنية.

ويهدد الصراع الطائفي أيضا بتقويض جهود طرد التنظيم المتشدد من مساحات كبيرة من الأراضي في شمال العراق وغربه كان التنظيم سيطر عليها عام 2014.

وقد يزيد الهجوم الذي وقع بمدينة الصدر اليوم الأربعاء من الضغوط على رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لحل الأزمة السياسية التي أصابت الحكومة بالشلل منذ أكثر من شهر.

وقع الهجوم الأول وكان بسيارة ملغومة يقودها انتحاري في سوق مزدحمة في ساعة الذروة الصباحية في مدينة الصدر وأسفر عن مقتل 55 وإصابة 68.

وضرب انفجاران آخران المدينة في نهاية يوم العمل. فهاجم انتحاري نقطة تفتيش أمنية تقود إلى حي الكاظمية في شمال غرب بغداد الذي يضم واحدا من أقدس المزارات الشيعية. وأسفر الهجوم عن مقتل 17 وإصابة أكثر من ثلاثين.   يتبع