ابن رئيس وزراء باكستان السابق يعود إلى بلاده بعد تحريره

Wed May 11, 2016 9:54am GMT
 

من جيمس ماكنزي ومباشر بخاري

كابول/لاهور 11 مايو أيار (رويترز) - وصل ابن رئيس وزراء باكستان السابق يوسف رضا جيلاني إلى مدينة لاهور الباكستانية وسط استقبال حافل اليوم الأربعاء بعدما أنقذته القوات الأفغانية والأمريكية من يد متشددين تابعين لتنظيم القاعدة بعد ثلاث سنوات من خطفه في مسقط رأسه في باكستان.

وأنقذت قوة أفغانية وأمريكية مشتركة علي حيدر جيلاني يوم الاثنين بعد مهاجمتها لمنزل خاضع لسيطرة متشددي القاعدة في إقليم بكتيكا الأفغاني المتاخم للحدود مع باكستان.

ووجه جيلاني الابن الشكر لمنقذيه قبل مغادرته أفغانستان.

وقال علي حيدر جيلاني الذي بدا عليه التعب لكنه كان في صحة جيدة إن الضغط الذي مارسته القوات الباكستانية التي تحارب المتشددين في المناطق الحدودية التي يسودها العنف دفع خاطفيه لنقله عبر الحدود إلى أفغانستان.

وقال للصحفيين في مقر وزارة الدفاع الأفغانية حيث تم تسليمه لدبلوماسيين باكستانيين "أثمن حقا جهود الحكومة الأفغانية وجهود القوات الأفغانية من أجل شخص .. هذه التضحيات من أجل شخص من دولة أخرى."

وأضاف "هذا يظهر جهود الحكومة الأفغانية لتحقيق السلام في المنطقة."

وتابع "أود أيضا أن أشكر القوات الأمريكية التي وفرت لي في اللحظات الحرجة لعملية إطلاق سراحي المأوى والطعام والرعاية الصحية... أتطلع فقط للعودة إلى أسرتي والعودة إلى الحياة الطبيعية."

وساهمت عملية الإنقاذ في توفير لحظة دفء وهدوء نادرة في العلاقات المتوترة منذ فترة طويلة بين أفغانستان وباكستان إذ يتهم الكثير من الأفغان جارتهم بتقديم الدعم والمأوى لقادة حركة طالبان في بلادهم.   يتبع