محاكمة ثلاثة رجال بولاية مينيسوتا بتهمة دعم تنظيم الدولة الإسلامية اليوم

Wed May 11, 2016 2:13pm GMT
 

11 مايو أيار (رويترز) - ينتظر أن تبدأ في وقت لاحق اليوم الأربعاء محاكمة اتحادية في ولاية مينيسوتا الأمريكية لثلاثة رجال أمريكيين من أصول صومالية بتهمة محاولة دعم تنظيم الدولة الإسلامية والقتال في صفوف الجماعة المتشددة في سوريا.

ووفقا لمذكرة قدمها ممثلو الادعاء فقد وجهت اتهامات لمحمد فرح وعبد الرحمن داود وجوليد عمر وهم من سكان مينيسوتا بالتخطيط لتقديم دعم مادي لتنظيم الدولة الإسلامية وارتكاب جرائم قتل خارج الولايات المتحدة.

وقال بن بيتوك المتحدث باسم مكتب المدعي العام الأمريكي في منطقة مينيسوتا إن الثلاثة جزء من مجموعة تضم عشرة رجال يواجهون اتهامات اتحادية مماثلة. وأقر ستة منهم بالذنب فيما يتعلق بتقديم دعم مادي لتنظيم الدولة الإسلامية ويعتقد أن شخصا آخر موجود في سوريا.

ويأتي بدء المحاكمة عقب اختيار هيئة المحلفين الذي بدأ يوم الاثنين وانتهى في وقت متأخر أمس الثلاثاء.

وقالت مذكرة الادعاء إن من المتوقع أن تستدعي الحكومة 26 شاهدا وتقدم نحو 340 مستندا خلال المحاكمة التي ستعقد في المحكمة الجزئية في مينيسوتا.

ويواجه فرح وداود أيضا تهمة الشهادة الزور ويواجه فرح وحده تهمة أخرى وهي الإدلاء بإفادة كاذبة لعناصر لمكتب التحقيقات الاتحادي.

ووفقا للادعاء يواجه عمر أيضا تهمة الاحتيال بشأن مساعدة مالية لمحاولته استخدام منحة طلابية اتحادية قدرها خمسة آلاف دولار لتمويل سفره إلى سوريا.

وقال بيتوك إن الثلاثة قد تصل عقوبتهم إلى السجن مدى الحياة. ويحتجزون حاليا في سجن اتحادي.

وقال ممثلو الادعاء إنه خلال الفترة من مارس آذار 2014 وحتى أبريل نيسان 2015 التقت مجموعة من عدة أفراد بينهم المتهمون أكثر من مرة في مواقع مختلفة واتفقوا على السفر إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية والقتال في صفوفه.

وقامت المجموعة بثلاث محاولات لإرسال أعضاء إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في مايو أيار ونوفمبر تشرين الثاني 2014 وأبريل نيسان 2015.

ووفقا لممثلي الادعاء ساعد المتهمون الثلاثة بعضهم البعض بخطط للسفر إلى سوريا مثل الحصول على جوازات سفر وأموال وتقديم النصائح لبعضهم حول كيفية الاتصال بتنظيم الدولة الإسلامية والاتفاق على سبل لإخفاء خططهم عن سلطات إنفاذ القانون. (إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير دينا عادل)