الاسترليني تحت ضغط تخوفا من مغادرة الاتحاد الأوروبي

Wed May 11, 2016 4:41pm GMT
 

لندن 11 مايو أيار (رويترز) - تراجع الجنيه الاسترليني مقابل اليورو المرتفع على نطاق واسع لتظل العملة البريطانية تحت ضغط اليوم الأربعاء رغم مكاسب محدودة أمام الدولار قبل ستة أسابيع من استفتاء مزمع على عضوية الاتحاد الأوروبي.

ومنذ تراجعه سبعة بالمئة في الأشهر الأولى لحملة الانسحاب من الاتحاد الأوروبي تعافي الاسترليني تعافيا مطردا مدعوما بتدخل الرئيس الأمريكي باراك أوباما الشهر الماضي عندما تحدث عن مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد.

لكن المؤشرات على قلق المستثمرين تجددت في ظل المسوح التي جرت منذ تصريحات أوباما وأشارت إلى أن نتيجة الاستفتاء المقرر يوم 23 يونيو حزيران ستكون شديدة التقارب.

وقال وزير المالية جورج أوزبورن للبرلمان اليوم إن التصويت بالانسحاب قد يؤدي إلى أزمة في ميزان المدفوعات ومشاكل للقطاع المصرفي البريطاني.

وأظهر مسح أن أربعة أخماس الشركات البريطانية الكبرى قد أخذت خطوات بالفعل للتحوط من خطر تراجع الاسترليني تراجعا حادا في حالة التصويت لصالح الانسحاب حيث تتوقع الشركات في المتوسط انخفاض العملة بنسبة 12 بالمئة.

وبحلول الساعة 1520 بتوقيت جرينتش تراجع الاسترليني 0.4 بالمئة مقابل اليورو إلى 79.03 بنس. وأمام الدولار ارتفعت العملة البريطانية 0.2 بالمئة إلى 1.4465 دولار. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)