استراليا تساند الولايات المتحدة في أحدث نزاع في بحر الصين الجنوبي

Thu May 12, 2016 1:22am GMT
 

سيدني 12 مايو أيار (رويترز) - أعلنت استراليا اليوم الخميس مساندتها للولايات المتحدة بشان ما أسمته واشنطن عملية لتأكيد حرية الملاحة بالقرب من جزيرة صناعية متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي والتي نددت بها بكين قائلة إنها تهديد غير مشروع للسلام.

وإقتربت المدمرة الامريكية يو إس إس وليام بي. لورنس التي تحمل صواريخ موجهة يوم الثلاثاء لمسافة 12 ميلا بحريا (22 كيلومترا) من جزيرة فايري كروس التي تسيطر عليها الصين.

واستهدفت العملية تحدي ما وصفه متحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية مطالب بحرية مبالغ فيها للصين وتايوان وفيتنام تسعى إلى تقييد حقوق الملاحة في بحر الصين الجنوبي.

وأيدت استراليا بثبات أنشطة حرية الملاحة التي تقودها الولايات المتحدة في بحر الصين الجنوبي حيث تقوم بكين بتوسيع جزر في مياه تطالبها بضع دول أخرى في المنطقة.

وأبلغ رئيس الوزراء الاسترالي مالكولم ترنبول الصحفيين ِأنه جدد ذلك التأييد أثناء إتصال هاتفي مع الرئيس الامريكي باراك أوباما في وقت مبكر اليوم الخميس.

وقال "تحدثتا بشان قضايا الامن في منطقتنا وأكدت التزامنا القوي بحرية الملاحة في أرجاء المنطقة وأهمية حل أي نزاعات اقليمية من خلال الطرق السلمية وطبقا للقانون الدولي."

وتبادلت الولايات المتحدة والصين إتهامات بإضفاء الطابع العسكري على بحر الصين الجنوبي مع قيام بكين بعمليات واسعة لاستصلاح الاراضي لانشاء جزر صناعية والبناء على جزر متنازع عليها بينما زادت الولايات المتحدة دورياتها وتدريباتها في المنطقة.

ومن بين المنشآت على جزيرة فايري كروس ممر للطائرات بطول ثلاثة آلاف متر تخشى الولايات المتحدة أن الصين ستستخدمه لدعم مطالبها الاقليمية الواسعة على حساب منافسيها الاضعف.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)