مقدمة 2-كيري يسعى لطمأنة البنوك الأوروبية بشأن النشاط التجاري مع إيران

Thu May 12, 2016 12:03pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل)

من ديفيد برانستورم

لندن 12 مايو أيار (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للبنوك الأوروبية الكبرى إنه ما من شيء يثير تخوفها من استئناف الأنشطة التجارية مع إيران طالما تحققت من شركائها التجاريين والتزمت "بالأنشطة التجارية المشروعة".

وتتشكك البنوك الأوروبية التي تعرض بعضها لعقوبات بسبب خرق العقوبات المفروضة على إيران في إمكانية استئناف العلاقات التجارية مع طهران بأمان. وأحجمت تلك البنوك إلى حد كبير عن التعامل مع إيران منذ رفع بعض القيود في يناير كانون الثاني.

وقال كيري اليوم الخميس أثناء زيارة للندن قد تكون الأخيرة قبل الانتخابات الأمريكية التي ستجرى في نوفمبر تشرين الثاني "نريد أن نوضح أن الأنشطة القانونية المنصوص عليها بوضوح في بنود الاتفاقية متاحة للبنوك."

وقال مسؤول بريطاني لرويترز إن نحو عشرة مسؤولين تنفيذيين من البنوك الأوروبية الكبرى شاركوا في الاجتماع الذي حضره أيضا وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند ووزير الأعمال ساجد جاويد والمبعوث التجاري إلى إيران نورمان لامونت.

وقالت مصادر مطلعة إن البنوك البريطانية تضم بنكي باركليز وستاندرد تشارترد بالإضافة إلى بعض البنوك من دول أوروبية أخرى.

وكانت الولايات المتحدة وأوروبا رفعتا عقوبات عن طهران في يناير كانون الثاني بموجب اتفاق مع إيران لتقييد برنامجها النووي لكن عقوبات أمريكية أخرى ظلت قائمة ومن بينها حظر تسوية المعاملات الدولارية المرتبطة بإيران عبر النظام المالي الأمريكي.

وأدى هذا إلى تردد البنوك الأوروبية في استئناف علاقاتها التجارية مع إيران على الرغم من التصريحات المشجعة من الولايات المتحدة بعد ان دفعت بنوك من بينها بي.إن.بي باريبا وستاندرد تشارترد مليارات الدولارات على سبيل الغرامة بسبب اتهامها فيما سبق باختراق العقوبات المفروضة على إيران.   يتبع