أمريكا تقدم مساعدات عسكرية جديدة لتونس لتأمين حدودها مع ليبيا

Thu May 12, 2016 4:45pm GMT
 

تونس 12 مايو أيار (رويترز) - قدمت الولايات المتحدة اليوم الخميس مزيدا من المساعدات العسكرية لتونس تتضمن طائرات استطلاع وعربات مجهزة بوسائل اتصال حديثة لتأمين حدودها مع ليبيا ومنع تسلل متطرفين عبر حدود البلدين.

والقوات التونسية في حالة تأهب قصوى في مواجهة جماعات متشددة خصوصا بعد هجومين لمتشددين استهدفا سياحا العام الماضي وهجوما على بلدة بن قردان الحدودية هذا العام. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجمات التي نفذها تونسيون قدموا من ليبيا بعد تلقيهم تدريبات هناك.

وأقامت تونس جدارا على طول حدودها مع ليبيا لوقف تسلل المتشددين من هذا البلد المجاور الذي يعاني من حالة فوضى مع تزايد نفوذ مسلحي التنظيم.

وقالت أماندا دوري نائبة مساعد وزير الدفاع الأمريكي إن المساعدات "خطوة جديدة تجاه الحليف التونسي لدعم ديمقراطيته في مواجهة الإرهاب".

وأضافت عقب حفل تسليم معدات عسكرية تتضمن عربات جيب وطائرات استطلاع "يسرنا تزويد تونس بطائرات مراقبة لضبط تحركات الإرهابيين عبر الحدود مع ليبيا ووقف تسللهم."

ومضت تقول إن هذه الطائرات المجهزة بوسائل اتصال حديثة ومرتبطة بعربات جيب ستساهم في جمع معلومات إضافية عن تحركات الإرهابيين على الحدود.

وقدمت الولايات المتحدة بالفعل مساعدات عسكرية لتونس مؤخرا تضمنت أجهزة لكشف الألغام وعربات وقوارب.

وعززت تونس إجراءات الأمن على الحدود خصوصا بعد هجوم مقاتلي الدولة الإسلامية مطلع العام الحالي على بلدة بن قردان الحدودية مع ليبيا ولكن القوات التونسية صدت الهجوم وقتلت حوالي 50 من مقاتلي تنظيم الدولة الذين تسللوا من ليبيا.

وفي وقت سابق اتفقت الولايات المتحدة على بيع 12‭‭‭ ‬‬‬طائرة هليكوبتر لتونس بتكلفة إجمالية تبلغ نحو 700 مليون دولار مع سعي واشنطن لمساعدتها في القضاء على التهديدات المتزايدة من جانب الإسلاميين المتشددين‭‭‭. لكن حتى الآن لم يتم تسليم هذه الطائرات.

وقال وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني إن بلاده تأمل أن تتسلم من الولايات المتحدة هذه الطائرات الهجومية لدعم قدراتها الميدانية.

وقال السفير الأمريكي دانييل روبنستن للصحفيين إن المساعدات الأمريكية التي قدمت للجيش التونسي اليوم وقيمتها 20 مليون دولار تهدف لتعزيز قدرات الحليف التونسي في إطار السعي لدعم منظومة ضبط الحدود. (تغطية صحفية للنشرة العربية طارق عمارة من تونس - تحرير أحمد حسن)