ظهور أحمدي نجاد على الساحة العامة من جديد يذكي الحديث عن عودته

Thu May 12, 2016 6:19pm GMT
 

من باباك دهقان بيشه

بيروت 12 مايو أيار (رويترز) - على منصة أقيمت لتشبه خندقا من حرب إيران والعراق يخطب محمود أحمدي نجاد ود حشد من المئات بكلمة مناهضة للغرب تعيد للأذهان خطبه النارية حين كان رئيسا لإيران.

وفي نهاية اللقاء الذي أقيم في جيروفت بجنوب شرق إيران والذي كان من بين أسبابه تكريم ضحايا الحرب التي دارت بين عامي 1980 و1988 هتف بعض الحضور "شعار أي رجل هو أحمدي نجاد عائد."

وبعد غيابه لنحو ثلاث سنوات عن الساحة العامة إثر توليه ولايتين رئاسيتين ظهر أحمدي نجاد بضع مرات في الأسابيع القليلة الماضية بينها عندما ألقى كلمة الأسبوع الماضي في جيروفت وأذكت الحديث عن عودته السياسية.

لم يكشف الرئيس الشعبوي المحافظ السابق البالغ من العمر 59 عاما تفاصيل عن مستقبله أو يتطرق للتكهنات بأنه يعتزم الترشح في انتخابات الرئاسة القادمة المقرر إجراؤها في 2017.

لكنه إذا ترشح فقد يسبب مشاكل لخليفته البراجماتي حسن روحاني الذي اكتسب شعبية بعد الاتفاق مع القوى العالمية الذي أدى لرفع معظم العقوبات على إيران مقابل الحد من أنشطة برنامجها النووي.

وقال مسعود مير كاظمي وزير النفط السابق في عهد أحمدي نجاد لموقع عصر إيران الإلكتروني في مقابلة نشرت أمس الأربعاء "المهم في الرئاسة هو الفرد. الجماعات السياسية ليست مهمة في الواقع. يمكن لفرد أن يبدأ موجة."

ومضى يقول "من يستطيع بدء هذه الموجة سيحصل على الأصوات أيا كان" وتكهن بأن يهزم حليفه السياسي روحاني إذا رشح نفسه.

ويصعب تقييم احتمالات فوز أحمدي نجاد.   يتبع