استمرار سقوط قتلى روس في سوريا رغم الانسحاب الجزئي

Thu May 12, 2016 7:41pm GMT
 

من ماريا تسفيتكوفا

موسكو 12 مايو أيار (رويترز) - دفنت روسيا اليوم الخميس ثامن جندي تعترف بمقتله رسميا في حملتها العسكرية في سوريا مما يشير إلى أن عدد من قتلوا في المعارك منذ إعلان الكرملين انسحابا جزئيا يساوي عدد من قتلوا قبل الإعلان الذي تم في مارس آذار.

ووفقا لتحليلات رويترز لبيانات الشحن والطائرات استمرت موسكو في إرسال عتاد عسكري إلى سوريا وبقيت قدراتها تقريبا كما هي قبل إعلان الانسحاب.

ومنذ منتصف مارس آذار عندما أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب أغلبية القوات من سوريا اعترفت موسكو بمقتل أربعة من جنودها في المعارك وهو ذات العدد الذي سقط خلال الأشهر الخمسة من الحملة التي سبقت إعلان سحب القوات.

وقالت وكالة انترفاكس الروسية إن أحدث قتيل تم الاعتراف رسميا بمقتله في الحملة هو جندي في سلاح الإشارة يدعى أنتون يوريجين وقتل في السابع من مايو أيار.

ونقلت انترفاكس عن متحدث في قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا قوله في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء "تعرض يوريجين لإصابات بالغة بسبب قصف من المتشددين أثناء مهمة رافق خلالها سيارات تابعة للمركز الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار."

وذكر موقع محلي على الانترنت في بلدة الجندي القتيل في وسط روسيا أن يوريجين غادر إلى سوريا في الثالث من أبريل نيسان بعد أسبوعين من إعلان روسيا الانسحاب الجزئي للقوات.

وفي أواخر مارس آذار استعادت القوات السورية بدعم من روسيا مدينة تدمر الأثرية من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية.

ووفقا لوزارة الدفاع الروسية يبلغ العدد الإجمالي الرسمي لقتلى الجيش الروسي في سوريا تسعة جنود لكن ثمانية منهم قتلوا في المعارك بينما انتحر جندي في قاعدة جوية في محافظة اللاذقية في أكتوبر تشرين الأول. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)