احتجاجات الشوارع في بغداد تؤجج الأزمة السياسية بعد يوم من تفجيرات دامية

Thu May 12, 2016 9:11pm GMT
 

من ستيفن كالن وكريم رحيم

بغداد 12 مايو أيار (رويترز) - بعد يوم من أشد الهجمات دموية في العاصمة العراقية هذا العام نزل أنصار رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر إلى شوارع بغداد اليوم الخميس لإدانة الحكومة على فشلها في حمايتهم مما يصعد المواجهة السياسية التي يمكن أن تقوض الائتلاف الحاكم.

وقتلت هجمات انتحارية أمس الأربعاء 80 شخصا على الأقل وأصابت أكثر من 110 آخرين ما بين مدنيين وقوات أمنية. كما أسفر تفجيران آخران أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما اليوم الخميس عن مقتل شرطيين بغرب بغداد.

وسقط أغلب القتلى في مدينة الصدر وهي معقل مقتدى الصدر الذي يتمتع بنفوذ كبير. وقاد الصدر احتجاجات في بغداد منذ فبراير شباط لمطالبة رئيس الوزراء حيدر العبادي باستبدال الوزراء المنتمين لكتل سياسية بآخرين من المستقلين التكنوقراط.

وشارك المئات من المتظاهرين في احتجاجات في مدينة الصدر اليوم الخميس حاملين لافتات تدين العبادي ونوري المالكي الذي سبقه في رئاسة الوزراء وشخصيات سياسية بارزة أخرى وقالوا إن الطبقة السياسية المحصنة تركتهم دون حماية.

وقال متظاهر يدعى على المحمداوي (28 عاما) "هناك حاجة لموقف جاد ضد كل القادة الأمنيين الفاشلين والفاسدين الذين لم يتمكنوا من حماية المدنيين الأبرياء وممتلكاتهم... إنهم يحمون ويحصنون المنطقة الخضراء ولا يحمون أبناءهم."

وتحسنت الأوضاع الأمنية إلى حد ما في العاصمة في السنوات الأخيرة حتى مع سيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات من البلاد واقترابهم من الوصول إلى مشارف بغداد.

لكن مذبحة هذا الأسبوع زادت احتمالات عودة بغداد مرة أخرى إلى أيام كانت فيها التفجيرات الانتحارية تودي بحياة العشرات أسبوعيا مما يزيد من الضغط على العبادي لحل الأزمة السياسية وإلا فإنه يخاطر بخسارة السيطرة على أجزاء من العاصمة حتى مع قتال الجيش لتنظيم الدولة الإسلامية في باقي المحافظات.

  يتبع