الخلاف يتعمق بين باكستان وبنجلادش بشأن إعدام زعيم إسلامي

Thu May 12, 2016 9:19pm GMT
 

إسلام أباد/داكا 12 مايو أيار (رويترز) - قالت باكستان وبنجلادش في بيانين رسميين إن البلدين استدعيتا سفرائهما اليوم الخميس لتسجيل "احتجاجهما القوي" فيما يتعلق بخلاف على إعدام زعيم إسلامي في بنجلادش هذا الأسبوع.

وكانت الدولتان المسلمتان كيانا واحدا لحين انفصال بنجلادش في حرب استقلال عام 1971.

وحاكمت بنجلادش على مدى الأعوام القليلة الماضية أشخاصا اتهمتهم بتنفيذ جرائم دعما للقوات الباكستانية خلال الحرب وأعدمت خمسة منهم وأحدثهم إعدامها أمس الأربعاء لمطيع الرحمن نظامي.

وقالت باكستان إن شنق نظامي ومحاولات بنجلادش تشويه سمعة باكستان أمر "مؤسف" بينما استدعت بنجلادش السفير الباكستاني في داكا لتسجيل "احتجاجها القوي" على بيان باكستان.

وقالت بنجلادش في بيان "الحكومة تأسف بشدة على أن الحملة المغرضة من باكستان ضد المحاكمات الخاصة بالجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية في بنجلادش مستمرة." (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)