13 أيار مايو 2016 / 06:51 / منذ عام واحد

مقدمة 4-مصادر: مقتل 16 في هجمات للدولة الإسلامية في شمال بغداد

(لإضافة تفاصيل)

من غزوان حسن

تكريت (العراق) 13 مايو أيار (رويترز) - سقط 16 قتيلا على الأقل اليوم الجمعة في إطلاق نار وتفجير انتحاري أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنهما بشمال العراق بعد أيام من شن التنظيم أعنف تفجيراته في العاصمة بغداد منذ مطلع العام مما أثار انتقادات شعبية للإجراءات الأمنية التي تفرضها الحكومة.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن ثلاثة مسلحين أطلقوا النار من مدافع رشاشة على مقهى في بلدة بلد عند منتصف الليل تقريبا فقتلوا 12 شخصا على الأقل وأصابوا 25 آخرين.

ولاذ المهاجمون بالفرار وقالت مصادر أمنية إن أحدهم فجر سترته الناسفة في سوق قريب للخضروات حيث حاصرته الشرطة وأفراد فصائل شيعية مسلحة في مبنى مهجور وتبادل الجانبان إطلاق النار. وذكرت مصادر طبية أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب اثنان بجروح خطيرة.

وقالت وكالة أعماق للأنباء المؤيدة للتنظيم المتشدد إن ثلاثة مهاجمين انتحاريين استهدفوا أعضاء فصائل شيعية مسلحة وفجروا أنفسهم.

ورأى شاهد من رويترز جثة محترقة لمهاجم مشتبه به معلقة من القدمين خارج المقهى اليوم الجمعة.

وقال السكان إنهم امسكوا الرجل في منزل مجاور فر إليه عقب الهجوم. وقالوا إنهم أحرقوه حيا بعد اعترافه وأكد مصدر بالمخابرات صدق الرواية.

وكاد المتشددون أن يجتاحوا البلدة ذات الأغلبية الشيعية التي تقع على مسافة 80 كيلومترا شمالي بغداد في 2014.

وذكرت مصادر في الشرطة طلبت عدم نشر أسمائها لأنها غير مصرح لها بالحديث إلى وسائل الإعلام أن المهاجمين مروا بثلاث نقاط تفتيش تابعة للشرطة قبل الوصول إلى هدفهم.

وذكر مصدر المخابرات أن مقاتلين من منظمة بدر المدعومة من إيران داهموا منزلا قريبا واعتقلوا 13 من أفراد عائلة سنية. وأفادت تقارير بإطلاق نار في بستان قريب.

وتتعرض السلطات العراقية لانتقادات شديدة بسبب ثغرات أمنية سمحت لمهاجمين انتحاريين بتفجير ثلاث قنابل في بغداد يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل 80 شخصا على الأقل في أكثر الأيام دموية بالعاصمة منذ بداية العام.

ويواجه العراق أزمة سياسية بشأن إجراء تغيير وزاري مما أصاب الحكومة بالشلل منذ أسابيع كما تهدد الأزمة بتقويض الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على مساحات من الأراضي في شمال وغرب البلاد.

وقال أحد ضحايا إطلاق النار ويدعى تحسين (22 عاما) لطبيب في مستشفى بلد إنه كان يدخن النارجيلة عندما عبر رجل يرتدي ملابس مدنية وحزاما ناسفا الشارع باتجاه مقهى الفرات.

ويعلق المقهى صورا للاعبين مشهورين في كرة القدم وشارة لجماعة محلية تشجع فريق ريال مدريد الاسباني. وقال شهود إنه لم تكن هناك مباراة لكن المشجعين يتجمعون كثيرا في المقهى.

وقال ريال مدريد إن لاعبيه سيرتدون شارات سوداء يوم السبت تكريما لضحايا الهجوم.

وقال النادي في بيان ”ينبغي أن تكون كرة القدم والرياضة مجالا للتجمع يسود فيه التناغم والسلام ولا يكون فيه مكان لأي شكل من أشكال الإرهاب الوحشي.“ (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below