العثور على أدلة قوية عن الإنسان القديم تحت نهر في فلوريدا

Fri May 13, 2016 7:40pm GMT
 

من ويل دونام

واشنطن 13 مايو أيار (رويترز) - انتشل باحثون غاصوا مئات المرات في مجاري مائية تحت المياه البنية القاتمة لنهر أوسيلا في فلوريدا بعض أقدم الأدلة على الوجود البشري في الأمريكتين ومنها أدوات حجرية استخدمت فيما يبدو في ذبح حيوان الماستودون الشبيه بالفيل.

وقال العلماء إن الأدوات وعظام الحيوانات وأنياب الماستودون التي عثر عليها بالموقع أظهرت أن البشر سكنوا جنوب شرق أمريكا منذ 14550 عاما وهو موعد أقدم بنحو 1500 مما كان يعتقد من قبل.

وقدم الموقع بعضا من الأدلة القاطعة التي تفيد بأن البشر انتشروا في العالم الجديد قبل ما يطلق عليه شعب "كلوفيس" الذي يعتبره خبراء الآثار منذ ستة عقود أول شعب يقطن الأمريكتين.

وعرف العلماء شعب "كلوفيس" من آثار عمرها نحو 13 ألف عام ويشتهرون بحرابهم المميزة.

ورسمت القطع الأثرية صورة لبشر يصطادون الماستودون المنقرض قرب بركة صغيرة.

واستنادا إلى اكتشافات أثرية سابقة بنفس الموقع نفذ الباحثون 890 عملية غطس في الحفرة التي يصل عمقها إلى 11 مترا في موقع يطلق عليه اسم "بيدج-لادسون" قرب تالاهاسي عاصمة فلوريدا خلال الفترة من 2012 وحتى 2014.

وشملت الأدوات الصخرية المستخرجة سكينا حجريا تستخدم في ذبح الحيوانات وعظام ثدييات كبيرة منقرضة ومنها نوق وثور أمريكي وخيول وماستودون.

وقالت جيسي هاليجان الباحثة في الأنثروبولوجيا بجامعة ولاية فلوريدا التي غطست 126 مرة إن الصيادين ربما كانوا يتعقبون فريسة ضخمة مثل الماستودون من حفرة إلى أخرى.   يتبع