تحقيق-سودانيات يصارعن المحظورات الاجتماعية في حلبات الملاكمة

Sat May 14, 2016 10:30am GMT
 

من خالد عبد العزيز

الخرطوم 14 مايو أيار (رويترز) - كان العرق يتصبب من جبين عرفات أبكر وهي تتفادى اللكمات في ملعب مفتوح في درجة حرارة مرتفعة في صيف الخرطوم القائظ.

كانت الشابة البالغة من العمر 22 عاما ترتدي سروالا قصيرا يصل حتى الركبة وقميصا بكمين قصيرين في مشهد نادر في بلد يُحكم بقوانين الشريعة الإسلامية.

وقالت عرفات لرويترز وهي فخورة بنفسها من داخل ملعب مخصص للملاكمة بنادي النيل بجنوب الخرطوم "عندما أشارك في التدريبات يأتي مزيد من الجمهور للمشاهدة لأن ممارسة النساء للملاكمة شيء جديد وغير مألوف في السودان."

وخارج الملعب ترتدي عرفات خمارا وملابس فضفاضة تغطي كل جسدها.

وداخل حلبة الملاكمة يعرضها شعرها المكشوف وعضلاتها المفتولة للانتقادات وأحيانا للسخرية. لكن عرفات مستعدة لدفع هذا الثمن.

وقالت "معظم الناس يسخرون من ممارسة البنات للملاكمة ويعتبرونها تتنافى مع الأنوثة. هذا خطأ. الأنوثة في القلب ولا أظن أن هذه الرياضة ستمنعني من الزواج."

وأضافت "حتى الآن لم نجد أي اعتراض من أي جهة حكومية أو غيرها."

ولا تؤيد أغلب العائلات ممارسة بناتهن للملاكمة وقالت فتاة أخرى بالنادي إنه تمارس الملاكمة بدون علم أسرتها لأنهم يعترضون ويعتبرونها رياضة خاصة بالرجال.   يتبع