العراق يستهدف الإعلام وسط جهود الأمن لاحتواء الصراع

Sun May 15, 2016 9:14am GMT
 

من سيف حميد

بغداد 15 مايو أيار (رويترز) - أغلقت السلطات العراقية قناتين تلفزيونيتين يقبل العراقيون من السنة على مشاهدتهما كما أمرت بوقف برنامج ساخر لتشدد بذلك السيطرة على وسائل الإعلام مع تصاعد التوترات السياسية في بغداد.

بدأت هذه الإجراءات الصارمة في مارس آذار ويبدو أن الدافع وراءها هو المخاوف من أن تذكي هاتان القناتان التوترات الطائفية بما يزيد من أعباء قوى الأمن المرهقة لاحتوائها.

لكنها تثير في الوقت نفسه مخاوف على حرية التعبير في العراق.

فقد أغلقت هيئة الإعلام والاتصالات مكتب قناة الجزيرة العربية في بغداد كما أغلقت قناة البغدادية التلفزيونية المحلية وأمرت بوقف برنامج البشير الهزلي.

وقالت الهيئة إن قناة الجزيرة وبرنامج البشير الذي يتناول بالنقد الساخر شخصيات عراقية خالفا ميثاق الشرف المهني.

والهيئة مكلفة بالإشراف على تنفيذ السياسات الحكومية. ولم تذكر الهيئة تفاصيل تذكر وامتنعت عن التعليق.

وقال وليد إبراهيم رئيس مكتب قناة الجزيرة في العراق "كانت لديهم بعض التحفظات على استخدام لفظ ‘ميليشيات‘ عند الإشارة للحشد الشعبي" مشيرا إلى تحالف لفصائل شبه عسكرية من المسلمين الشيعة في الغالب تشكل لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضاف أن هيئة الإعلام والاتصالات اعترضت أيضا على الآراء التي يبديها ضيوف قناة الجزيرة القطرية خلال برامج الحوارات التي تبث من الدوحة.   يتبع