محكمة مصرية تقضي بسجن ستة محتجزين لقتلهم فرنسيا

Sun May 15, 2016 9:10pm GMT
 

القاهرة 15 مايو أيار (رويترز) - قال مصدر قضائي إن محكمة مصرية قضت اليوم الأحد بالسجن لسبع سنوات على ستة أشخاص أدينوا بضرب معلم فرنسي حتى الموت عام 2013 أثناء احتجازهم معا في مركز احتجاز أمني بالقاهرة.

وقالت مصادر أمنية آنذاك إن الشرطة احتجزت الفرنسي إيريك لانج- الذي كان يقيم بالقاهرة- في سبتمبر أيلول 2013 لانتهاكه حظر التجول أثناء الليل الذي كان مفروضا حينها.

وأضافت المصادر أن لانج كان ثملا واحتجزته الشرطة عندما اكتشفت أنه لا يحمل تصريح إقامة.

وطبقا لأوراق القضية والمصدر القضائي فإن الرجال الستة الذين أدينوا اليوم كانوا زملاء لانج في مركز الاحتجاز واعتدوا عليه بالضرب حتى الموت.

ولم يتسن لرويترز على الفور الاتصال بالمحامين سواء من يمثلون لانج أو المتهمين الستة.

ولم يرد متحدث باسم السفارة الفرنسية على اتصالات للتعليق على القضية.

كان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند قال في مؤتمر صحفي أثناء زيارته للقاهرة الشهر الماضي إنه أثار قضية لانج وقضية الطالب الإيطالي جوليو ريجيني أثناء اجتماعه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وكان آخر ظهور لريجيني (28 عاما) عندما شاهده أصدقاؤه في 25 يناير كانون الثاني. وعثر على جثته وعليها آثار تعذيب في الثالث من فبراير شباط ملقاة على جانب طريق على مشارف القاهرة.

وقالت مصادر أمنية آنذاك إن لانج احتجز في مركز للشرطة بوسط القاهرة. وبعد اعتقاله أحيل الفرنسي للنيابة المصرية التي قررت ترحيله.

واحتجز لانج في انتظار ترحيله عندما قتل على أيدي المحتجزين معه فيما وصفته المصادر بنزاع على إمكانية إطفاء مصباح غرفة الحجز.

وقال المصدر القضائي إن الرجال الستة المحكوم عليهم اليوم الأحد هم رهن الاحتجاز بالفعل . ويمكن لهؤلاء المحتجزين استئناف الحكم. (اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير سامح البرديسي)