الصين: الأزمة الاقتصادية في فنزويلا مسألة داخلية

Mon May 16, 2016 10:29am GMT
 

بكين 16 مايو أيار (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الصينية اليوم الاثنين إن الأزمة الاقتصادية في فنزويلا هي شأن داخلي وذلك ردا على سؤال عما إذا كانت الصين تخطط لتقديم مساعدات للدولة الواقعة في أمريكا اللاتينية.

وتعاني فنزويلا العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من انكماش الاقتصاد وارتفاع متسارع في التضخم في أعقاب الانخفاض الحاد في أسعار النفط. وتلقت فنزويلا نحو 50 مليار دولار من التمويل الصيني منذ 2007.

وفرض نيكولاس مادورو رئيس فنزويلا حالة الطوارئ لمدة 60 يوما بسبب ما وصفها بمؤامرات من الولايات المتحدة ومن داخل بلاده لإسقاطه.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية الصينية "نأمل أن تتمكن فنزويلا من مواجهة الموقف الداخلي الحالي وحماية استقرار البلاد وتطورها."

لكنه رفض التعليق بشكل أكثر تفصيلا على الموقف في فنزويلا.

ويأمل مستثمرون منذ فترة طويلة أن تقدم الصين مساعدات مالية أو على الأقل تخفف من شروط تقديم قرض ضخم تقترض بموجبه فنزيلا الأموال وترده من خلال شحنات نفط ووقود.

وفازت المعارضة في فنزويلا بأغلبية في البرلمان في انتخابات جرت في ديسمبر كانون الأول بسبب غضب الناخبين من النقص في السلع وارتفاع التضخم الذي ابتلع الرواتب وانتشار الجرائم العنيفة لكن المحكمة العليا عادة تضعف من دور البرلمان.

وتتزايد الاحتجاجات في البلاد وأظهر استطلاع للرأي أن نحو 70 بالمئة من الفنزويليين يقولون حاليا إن على مادورو الرحيل عن السلطة هذا العام.

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)