الحكم على سويدي بالسجن مدى الحياة لإدانته بالإبادة الجماعية في رواندا

Mon May 16, 2016 10:35am GMT
 

ستوكهولم 16 مايو أيار (رويترز) - قضت محكمة سويدية اليوم الاثنين بسجن رجل يبلغ من العمر 61 عاما مدى الحياة لإدانته بالتورط في الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994 وذلك في ثاني قضية من نوعها في البلد الأوروبي.

وقالت محكمة ستوكهولم الجزئية إن كليفر برينكيندي وهو سويدي من أصل رواندي أدين بالإبادة الجماعية وجرائم خطيرة بموجب القانون الدولي من بينها القتل والشروع في القتل والخطف في رواندا.

وأضافت المحكمة في بيانها "يتعلق الأمر بالتورط في عدد كبير من المذابح أثناء الإبادة الجماعية عام 1994 حيث كان المتهم يقوم بدور زعيم بشكل غير رسمي."

ويمنح القانون السويدي المحاكم سلطة محاكمة أشخاص عن جرائم ارتكبت في الخارج.

وأشارت المحكمة إلى أن 15 من ضحايا الجرائم سيحصلون على تعويضات عن الأضرار تتراوح بين ثلاثة ملايين فرانك رواندي (3781 دولارا) وعشرة ملايين فرانك رواندي (12602 دولار). وهذه المرة الأولى التي تقضي فيها محكمة سويدية بدفع تعويضات لضحايا الإبادة الجماعية.

وقتل مئات الآلاف من الناس أغلبهم من عرق التوتسي على مدى ثلاثة أشهر في 1994 برواندا وذلك بعد الحرب الأهلية التي استمرت سنوات. وأثارت المذابح تساؤلات بشأن قدرة أو رغبة الهيئات الدولية أو الدول للتدخل لوقف القتل الجماعي للمدنيين.

وفي 2013 حكمت محكمة سويدية على رجل آخر بالسجن مدى الحياة لإدانته بالإبادة الجماعية في رواندا عام 1994.

(الدولار = 793.5000 فرانك رواندي) (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)