المؤسسة الإسلامية للقطاع الخاص تعتزم دخول أسواق الدين بانتظام

Mon May 16, 2016 12:51pm GMT
 

جاكرتا 16 مايو أيار (رويترز) - قال خالد العبودي الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص التابعة للبنك الإسلامي للتنمية إن المؤسسة تنوي دخول أسواق الدين المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بشكل منتظم كما أنها تتوقع ترتيب طرحين سياديين في وقت لاحق من هذا العام.

وتساعد الاستعانة بأدوات التمويل الإسلامي مثل الصكوك بشكل منتظم المؤسسة ومقرها جدة على التوسع في جهود التنمية الاقتصادية.

وفي الشهر الماضي أتمت المؤسسة أول صفقة بيع صكوك خمسية بقيمة 300 مليون دولار.

وقال العبودي على هامش الاجتماع السنوي للبنك الإسلامي للتنمية في جاكرتا إن المؤسسة استكملت طرحين خاصين العام الجاري ومن المقرر إتمام طرح ثالث في الشهور المقبلة.

وساعدت المؤسسة في ترتيب صفقتي صكوك سيادية للسنغال وساحل العاج بقيمة إجمالية 500 مليون دولار في إطار خطط ترتيب إصدارات صكوك بقيمة تصلي إلى ملياري دولار بحلول عام 2019.

ومن المتوقع ترتيب إصدارين سياديين آخرين العام الحالي من دولتين في غرب افريقيا مع زيادة الإقبال علي الصكوك في المنطقة لاسيما لتمويل مشروعات البنية التحتية.

وقال العبودي إن المؤسسة ستشتري حصصا استراتيجية في عدد من المؤسسات المالية لتسهم في التوسع في أنشطتها.

والمؤسسة التي تشكلت في عام 1999 في سبيلها لاستكمال زيادة رأس المال لمضاعفة رأس المال المدفوع إلى مثليه بحيث يصل إلي ملياري دولار.

وقال العبودي إن الإلتزامات المالية لزيادة رأس المال ستبدأ العام المقبل وتستمر لمدة أربعة أعوام وإن المؤسسة منفتحة على زيادة إضافية لرأس المال في إطار استراتيجية تستمر عشرة أعوام. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)