بوروندي تقول إن رواندا طردت 1300 من مواطنيها

Mon May 16, 2016 1:59pm GMT
 

بوجومبورا 16 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤولون بارزون من بوروندي اليوم الاثنين إن رواندا طردت أكثر من 1300 مواطن من بوروندي خلال الأسبوع المنصرم بعد أن رفضوا الانتقال إلى مخيمات للاجئين في ظل مؤشرات على أزمة سياسية تختبر العلاقات بين البلدين.

ولم يتسن على الفور الوصول إلى مسؤولين من رواندا للتعقيب على أنباء إجلاء مواطنين من بوروندي كانوا يعملون هناك - وبينهم كثيرون يعملون منذ سنوات. وأكد أحد المتضررين الرواية.

وتستضيف رواندا عشرات الآلاف من الأشخاص الذين هربوا من العنف السياسي المستمر منذ أكثر من عام في بوروندي بينما عبر آخرون الحدود قبل سنوات للعمل دون تصاريح رسمية في الأغلب.

وقال حاكم إقليم كيروندو في بوروندي المتاخم للحدود مع رواندا لرويترز عبر الهاتف "طلب منهم التوجه إلى مخيمات لاجئين أو العودة لبوروندي".

وتابع "من رفضوا الذهاب إلى مخيمات اللاجئين تمت ملاحقتهم ... وتجريدهم من متعلقاتهم" مضيفا أن المسؤولين المحليين طردوهم.

وتوجه بوروندي اتهامات لرواندا بالتدخل في أزمتها السياسية إذ اشتبكت قوات الحكومة في بوروندي مع محتجين ومتمردين يقولون إن الرئيس بيير نكورونزيزا انتهك الدستور عندما قرر الترشح للفوز بولاية ثالثة. ونفت رواندا هذه الاتهامات. (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)