لجنة بالأمم المتحدة ترى أن مبيد جلايفوسات لا يسبب السرطان على الأرجح

Tue May 17, 2016 2:43am GMT
 

لندن 17 مايو أيار (رويترز) - خلص تقرير جديد عن السلامة أعده خبراء في الصحة والزراعة والأغذية بالأمم المتحدة إلى أن مبيد جلايفوسات لا يسبب السرطان على الأرجح.

ويستخدم البستانيون المبيد القاتل للأعشاب الذي تصنعه شركة مونسانتو.

لكن خبراء من منظمة الأغذية والزراعة (فاو) ومنظمة الصحة العالمية التابعتين للأمم المتحدة قالوا في بيان -من المحتمل أنه سيزيد خلافا حول التأثير الصحي المحتمل لهذا المبيد- إن من غير المرجح أن يكون الجلايفوسات "يشكل خطرا مسرطنا على البشر" الذين يتعرضون له من خلال الغذاء. ويستخدم المبيد في المحاصيل الزراعية في الأغلب.

كذلك أضافت اللجنة المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية أن من غير المرجح أن يكون الجلايفوسات يسبب تسمما جينيا للبشر. وبعبارة أخرى من غير المرجح أن يكون له تأثير مدمر على المادة الوراثية للخلايا.

وتتعارض هذه النتيجة مع نتيجة توصلت إليها الوكالة الدولية لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية ومقرها ليون والتي قالت في مارس آذار 2015 إن "من المحتمل" أن يكون الجلايفوسات قادرا على أن يسبب السرطان لدى البشر ويصنفونه فيما يسمى بالمجموعة 2 أ من المواد المسرطنة.

وبعد سبعة أشهر من دراسة الوكالة الدولية لأبحاث السرطان نشرت الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء -وهي وكالة مستقلة يمولها الاتحاد الأوروبي - تقييما مختلفا تقول فيه إن من غير المرجح أن الجلايفوسات "يشكل خطرا مسرطنا على البشر."

وتضع النتائج المختلفة الجلايفوسات في قلب خلاف بين سياسيين ومراقبين في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وخبراء الوكالة الدولية لأبحاث السرطان والمتخصصين في البيئة والزراعة ومنظمة الصحة العالمية.

كذلك درست اللجنة المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية التي اجتمعت الأسبوع الماضي مبيدي ديازينون ومالاثيون وأعلنت النتائج التي توصلت إليها في بيان أصدرته يوم الاثنين وقالت إنها وجدت أن المبيدين لا يسببان السرطان على الأرجح. (إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)