17 أيار مايو 2016 / 11:27 / منذ عام واحد

تلفزيون-الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تساعد مزارعي غزة لتصدير منتجاتهم

الموضوع 2023

المدة 3.29 دقيقة

القدس / دير البلح في قطاع غزة

تصوير 14 مايو أيار 2016 وحديث

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية ولغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

أطلقت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية مبادرة جديدة لدعم القطاع الزراعي في غزة.

تأتي المبادرة من خلال برنامج بعنوان ”تصور غزة 2020“ لتقديم مساعدات إنسانية للمزارعين إضافة لزيادة فرص العمل والتدريب المتاحة والمساعدة في تسويق وتوزيع المنتجات الغذائية.

وأعلن القنصل الأمريكي العام في القدس دونالد بلوم البرنامج في احتفالية بعنوان ”زرع في غزة“ جمعت صانعي سياسة ومزارعين فلسطينيين وصحفيين لتسليط الضوء على إمكانيات قطاع الزراعة في غزة.

وعُرضت في الاحتفالية منتجات فواكه وخضروات من غزة كما قُدمت أطباق بوصفات تقليدية فلسطينية.

وقال بلوم أثناء الاحتفالية إن الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تستثمر 50 مليون دولار في ”تصور غزة 2020“.

وأضاف ”هذا البرنامج سيقدم دعما إنسانيا عاجلا ويخلق وظائف ويبني قدرات توسع بشكل ملحوظ جهودنا لمساعدة غزة. نحتاج في غزة لتقديم رؤية أفضل للمستقبل وهذا البرنامج يهدف لتحقيق ذلك.“

وسينفذ البرنامج بشراكة مع خدمات الإغاثة الكاثوليكية كما أن زيادة فرص العمل سيسهم في توزيع المنتجات الغذائية لقطاع غزة.

وقال مزارع وتاجر من غزة حضر الاحتفالية ويُدعى عبد الرؤوف أبو صفر إن المزارعين أمثاله يعانون من عدم القدرة على تصدير الكثير من إنتاجهم.

وأضاف أبو صفر ”كمزارعين بيعانوا من قلة التصدير. التصدير يعني للخارج لفتح طرق للأسواق الخارجية. هدا أهم حاجة عشان ينتعش المزارع وتتسوق المنتوجات الزراعية للخارج.“

وتفرض إسرائيل حصارا على قطاع غزة الذي تديره حركة حماس منذ عام 2007 كما تغلق مصر معبر رفح الحدودي فترات طويلة.

وقال ديف هاردن مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الضفة الغربية وغزة إن المزارعين في قطاع غزة يحتاجون لتصدير منتجاتهم لأسواق العالم.

وأضاف هاردن ”أتصور أن ما يحتاجه المزارعون بشكل أساسي هو القدرة على التنبؤ. يحتاجون لمعرفة أن السلع يمكن أن تدخل ويمكن أن تخرج. أنه سيمكنهم بيع منتجاتهم في الأسواق أينما كانت..سواء في الأردن أو رام الله أو لندن أو تل أبيب.“

ومن بين من ساهموا بجهد فعال في الاحتفالية التي أُقيمت بالقدس طاه فلسطيني من غزة يدعى جمال صبح تولى إعداد وجبات بمكونات أحضرها معه من غزة.

وقال صبح ”فيه عندنا منتوج فلسطيني في قطاع غزة وإحنا بنتشرف إنه نصدر المنتوج تبعنا هدا من قطاع غزة لدول العالم وإسرائيل كمان من ضمن الدول.“

وفي دير البلح بقطاع غزة يجمع مزارعون طماطم (بندورة) ويضعونها في صناديق من أجل تصديرها للسعودية.

وقال صاحب مزرعة يُدعى أبو صفر إن تصدير المنتجات إلى الخارج يُكلف المزارعين الكثير من المال.

وأضاف ”يعني ارتفاع المشطاح (العبوة) متر بدل ما يكون متر ونص بيكلفنا تكلفة كثيرة. وفيه إعاقة بالتصدير يعني بنحمل من سيارة..لسيارة..لسيارة. هدا كله بيكلف تكلفة على حساب. كله على حساب المزارع.“

وتفاقمت معاناة الاقتصاد الفلسطيني جراء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في 2014 والقيود التي تفرضها إسرائيل على تحركات الفلسطينيين وإغلاق معبر رفح الحدودي مع مصر معظم الوقت.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير مروة سلام)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below