كلينتون تواجه ضغوطا للفوز في ولايتي أوريجون وكنتاكي

Tue May 17, 2016 12:47pm GMT
 

واشنطن 17 مايو أيار (رويترز) - تواجه هيلاري كلينتون المرشحة المحتملة عن الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية ضغوطا للفوز في منافساتها الحزبية بولايتي كنتاكي وأوريجون اليوم الثلاثاء.

ويؤهل هذا الفوز كلينتون لتركيز جهودها في الانتخابات العامة ومواجهة وتيرة الهجوم المتصاعد عليها من المرشح الجمهوري المحتمل في انتخابات الرئاسة دونالد ترامب.

واستمرار بيرني ساندرز منافسا لها داخل الحزب الديمقراطي يثير قلق المؤيدين لكلينتون كونه قد يضر بقدرتها في مواجهة ترامب.

غير أن الكثيرين من مؤيدي ساندرز – الذي مازال منافسا لا يبدو قادرا على هزيمة كلينتون والفوز كمرشح عن الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية – ليسوا قلقين من وقوع أي ضرر بسبب استمرار السناتور الأمريكي في السباق بدعوى أن ترامب كمنافس لديه عيوبا في الشخصية تؤهل كلينتون للإطاحة به بسهولة إذا واجهته في الانتخابات المقررة في الثامن من نوفمبر تشرين الثاني.

وقال آليشا ليدتكي (28 عاما) وهي إحدى مؤيدي ساندرز في إلينسبرج بواشنطن "مهما كان الأمر سيكون لدينا رئيس ديمقراطي".

وقال 14 ناخبا يدعمون ساندرز في مقابلات معهم في فيرمونت إنهم ليسوا قلقين من احتمال أن يحل ترامب خلفا للرئيس باراك أوباما لأنهم لا يعتقدون أن بإمكانه الفوز في الانتخابات العامة.

ورأوا أن على ساندرز مواصلة النضال حتى انعقاد مؤتمر الحزب الديمقراطي في يوليو تموز حتى يدفع بكلينتون إلى اليسار ويختبر قوة علاقاتها بسوق المال ومدى دعمها لاتفاقات التجارة الحرة.

* مشوار طويل ومرهق أمام كلينتون   يتبع