مقدمة 1-إردوغان: تركيا ستتحرك لحماية بلدة حدودية إذا لم تتلق مساعدة

Tue May 17, 2016 3:13pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وخلفية)

أنقرة 17 مايو أيار (رويترز) - قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الثلاثاء إن تركيا ستتحرك بمفردها للتصدي للهجمات على بلدة كلس الحدودية مع سوريا إذا لم تتلق مساعدة من الخارج في مؤشر على تنامي الإحباط لدى أنقرة حيال الهجمات الصاروخية من أراض يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقال إردوغان خلال اجتماع في اسطنبول بثه التلفزيون على الهواء مباشرة "سنتغلب على الدولة الإسلامية. سنحل هذه المسألة بأنفسنا إذا لم نحصل على مساعدة لمنع هذه الصواريخ من ضرب كلس."

وأضاف "قرعنا كل الأبواب لنقيم منطقة آمنة على حدودنا الجنوبية لكن لا أحد يريد الإقدام على هذه الخطوة. إذا لم يتفق العالم على إجراءات حاسمة ضد المنظمات الإرهابية فلن يبق العالم بعد الآن مكانا آمنا."

وتعرضت كلس التي تقع على الجانب الآخر من الحدود من منطقة يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية من سوريا لهجمات صاروخية متكررة في الأسابيع الأخيرة مما أسفر عن مقتل 21 شخصا وتدمير عدد من المباني.

وردت القوات التركية والتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة بقصف مدفعي وغارات جوية قتلت عشرات المتشددين في شمال سوريا.

غير أن المسؤولين الأتراك قالوا إن أنقرة بحاجة لمزيد من المساعدة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لحماية حدودها وأشاروا إلى صعوبة إصابة الأهداف المتحركة بمدافع الهاوتزر.

وتزايدت مخاوف تركيا من تنفيذ تنظيم الدولة الإسلامية لهجمات داخل أراضيها. وأصدرت الشرطة تحذيرات من هجمات محتملة في أرجاء البلاد في اليوم الوطني الذي يصادف يوم الخميس القادم مشيرة إلى أن المنشآت العسكرية ربما تكون أهدافا رئيسية.

وتعرضت تركيا لسلسلة من الهجمات الانتحارية هذا العام بينها اثنان في اسطنبول أكبر مدنها ألقيت المسؤولية عنهما على تنظيم الدولة الإسلامية واثنان في العاصمة أنقرة أعلنت جماعة مسلحة كردية مسؤوليتها عنهما.

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)