18 أيار مايو 2016 / 14:53 / بعد عام واحد

تلفزيون- مسيرة حاشدة في أربيل للمطالبة بإقامة دولة مستقلة بكردستان العراق

الموضوع 3138

المدة 4.11 دقيقة

أربيل في العراق

تصوير 17 مايو أيار 2016

الصوت طبيعي مع لغة كردية ولغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

احتشد أكراد عراقيون يرتدي معظمهم ملابس تقليدية ويلوحون بأعلام في مسيرة بأربيل يوم الثلاثاء (17 مايو أيار) للمطالبة باستقلال إقليم كردستان.

تجمع المشاركون في المسيرة أمام قلعة أربيل للتعبير عن تأييدهم لدعوة وجهها الزعيم الكردي مسعود البرزاني في فبراير شباط لإجراء استفتاء على استقلال إقليمهم.

ويوصف الأكراد عادة بأنهم أكبر جماعة عرقية في العالم بلا دولة ويعتبرون أنفسهم ضحايا لاتفاقية قسمت وطنهم بين تركيا وإيران وسوريا والعراق بعد الحرب العالمية الثانية.

وجاءت المسيرة الحاشدة بمناسبة الذكرى المئوية لاتفاقية سايكس-بيكو التي وقعت في عام 1916 والتي قسمت معظم الأراضي العربية التي كانت تحت سيطرة الإمبراطورية العثمانية.

وقالت كردية شاركت في المسيرة الحاشدة تُدعى أمل إبراهيم "حان الوقت لإجراء استفتاء. لدينا أرضنا ولدينا المال. وأنا كامرأة أؤيد دعوة الرئيس مسعود البرزاني لإجراء استفتاء. نعم للاستفتاء ونعم لاستقلال كردستان."

وأضاف محافظ أربيل نوزاد هادي "من حقنا الطبيعي كشعب كردستان أن يُقر الاستقلال وأن ينعم الشعب الكردي وشعب كردستان بهذه الاستحقاقات والذي بالتأكيد سيكون داعم مهم لاستقرار المنطقة. فإقليم كردستان عامل مهم جدا في عملية استقرار المنطقة والمعادلة الدولية ونحن اليوم بكل فخر جزء من التحالف الدولي ضد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية)."

ودعا رئيس إقليم كردستان مسعود البرزاني في فبراير شباط إلى إجراء استفتاء غير ملزم بشأن الاستقلال عن العراق.

وأتاحت الفوضى التي أعقبت استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة من العراق وسوريا منذ 2014 فرصة للأكراد لتعزيز حلمهم الذي طال وقته بالاستقلال.

وأكسب تصدي قوات البشمركة لقوات تنظيم الدولة الإسلامية في شمال العراق إقليم كردستان اعترافا دوليا.

لكن المنطقة الكردية تكافح في الوقت الحالي لتجنب الانهيار الاقتصادي‭‭‭ ‬‬‬في وقت انخفضت فيه أسعار النفط بشدة.

وقال أوميد خوشناو عضو برلمان كردستان إن الوقت حان ليقيم الأكراد دولتهم المستقلة.

وأضاف "كل الظروف المحيطة..الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي أدت إلى اتفاقية سايكس-بيكو تغيرت بالكلية الآن مع تأييد المجتمع الدولي حاليا للشعب الكردي. أرض كردستان أصبحت ساحة لمحاربة الإرهاب. وكما ترون فإن قوات البشمركة والشعب الكردي قادران على إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية. الوقت الحالي هو الصحيح لاتخاذ خطوة للأمام نحو تحقيق استقلال كردستان."

وقال عضو متقاعد في قوات البشمركة يُدعى نشأت إسماعيل "إنه (الاستقلال) حق مشروع لشعب كردستان. الشعب الكردي كافح على مدى سنوات وقدم أنهارا من الدم على أمل إقامة دولة مستقلة يوما ما. دعوة الرئيس لا تعني تهديدا لكنها بالأحرى تعبير عن حلم إقامة دولة كردية وأرى أن التوقيت مناسب لينال الشعب الكردي الاستقلال في ظل الظروف الراهنة والأوضاع السياسية في العراق والمنطقة. لم يعد هناك عراق موحد. العراق في وضع مأساوي حاليا والحكومة العراقية غير قادرة على إدارة أمور البلاد."

ولم يشهد إقليم كردستان تقريبا أعمال عنف واضطرابات أمنية اجتاحت معظم أنحاء العراق منذ الإطاحة بصدام حسين في عام 2003. ويتمتع الإقليم بحكم ذاتي منذ تدخلت الولايات المتحدة في المنطقة بعد حرب الخليج عام 1991.

وفي السنوات الأخيرة سعى أكراد العراق لتعزيز الحكم الذاتي في كردستان من خلال بناء خط أنابيب نفط إلى تركيا وتصدير النفط بشكل مستقل في الوقت الذي ضعفت فيه العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد بسبب تقاسم السلطة وعوائد النفط.

وقاومت القوى الإقليمية على مر التاريخ الطموحات الكردية للاستقلال خاصة الدول المجاورة للعراق التي توجد بها أقليات كردية كبيرة. وتقول الولايات المتحدة أيضا إنها تريد أن يبقى أكراد العراق جزءا منه.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير هالة قنديل)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below