حشد غاضب يحاصر سيارة للشرطة الفرنسية ويضرم النيران فيها

Wed May 18, 2016 12:48pm GMT
 

باريس 18 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤولون في الشرطة الفرنسية وشهود إن حشدا غاضبا حاصر سيارة تابعة لشرطة باريس ثم أضرم النيران فيها اليوم الأربعاء مع تصاعد التوتر بسبب اتهامات للشرطة بمعاملة المحتجين بوحشية.

وفر رجال الشرطة الذين كانوا في السيارة.

وحدثت الواقعة في شارع بوسط باريس على مسافة غير كبيرة من احتجاج لرجال إنفاذ القانون تعبيرا عن إحباطهم من اشتباكات شبه يومية مع عصابات عنيفة على هامش احتجاجات بسبب إصلاح قانون العمل.

وقال شهود ومسؤولون في الشرطة إن رجال الشرطة اضطروا للخروج من السيارة عندما ألقيت قنبلة دخان بداخلها على أيدي أشخاص يهتفون "الشرطة في كل مكان ولا مكان للعدالة".

وقبل ذلك بساعات منع محتجون على وحشية الشرطة في المواجهات خلال الأسابيع القليلة الماضية من تنظيم مظاهرة مضادة عند مكان احتجاج الشرطة.

ونظم عمال السكك الحديدية والموانئ في فرنسا إضرابات اليوم الأربعاء مما أثر على خدمة القطارات ورحلات العبارات إلى بريطانيا فيما تقود النقابات العمالية أسبوعا من الإضرابات بهدف إجبار حكومة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند على التراجع.

وتهدف إصلاحات أولوند المزمعة إلى تسهيل التعيين والإقالة. وتأمل الحكومة أن تعزز الإصلاحات التوظيف لكن معارضين يقولون إنها تعرض العاملين لظروف عمل متدهورة وتحد من الأمان الوظيفي.

وأصيب أكثر من 300 من رجال الشرطة في مواجهات استمرت لأسابيع وكانت أغلبها مع عصابات عنيفة ومثيري شغب ملثمين رشقوا الشرطة بالقنابل الحارقة والحجارة. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير منير البويطي)