تحقيق-أهل صنعاء يتوقون لانتهاء الحرب

Wed May 18, 2016 4:47pm GMT
 

من محمد السياغي

صنعاء 18 مايو أيار (رويترز) - يسود القلق في العاصمة اليمنية صنعاء حيث يترقب عامة الناس نتيجة نحو شهر من محادثات السلام التي يأملون في أن تضع نهاية للحرب المدمرة.

كانت الحياة صعبة بالفعل بالنسبة لكثير من سكان البلد أحد أفقر الدول العربية لكن نشوب الصراع قبل أكثر من عام جعل مجرد البقاء على قيد الحياة أولوية والمعاناة الشديدة هي الوضع السائد.

وبات دوي الضربات الجوية وانقطاع الكهرباء والخوف الشديد من احتمال ألا يتمكن المجتمع من التعافي مجددا جزءا من الحياة اليومية.

وكاد الأمل يتبدد وبات ما تبقى منه معلقا بأيدي وفود السلام التي تمثل جماعة الحوثي المسلحة- التي تسيطر على صنعاء- وحلفائها من جهة وبين خصومهم من الحكومة اليمنية المدعومة من المملكة العربية السعودية في المفاوضات الجارية بالكويت.

وفي صنعاء التاريخية التي تنتشر بها الأبراج العريقة المبنية بالطوب اللبن يبدو الماضي أكثر إشراقا من المستقبل. وبرغم ذلك فإن بصيصا من الأمل مازال يسري بين أهالي المدينة.

وقال عبد السلام حمد الحارثي (39 عاما) الذي يبيع التحف والهدايا التذكارية والفضيات "متفائلون بأن مفاوضات الكويت ستوقف الحرب.. خصوصا مع انخفاض عدد الضربات الجوية."

لكن أحمد السعودي (75) الذي يبيع الخناجر التقليدية اليمنية كان أقل تفاؤلا بعض الشيء وقال إنه يأمل أن تسود الحكمة بين الطرفين المتفاوضين في الكويت.

وقال "ندعو الله أن يرفع عنا هذه المحنة التي لم تكن في الحسبان."   يتبع