تباطؤ انخفاض العيوب الخلقية بعد تعزيز أطعمة بحمض الفوليك

Wed May 18, 2016 9:47pm GMT
 

18 مايو أيار (رويترز) - تشير دراسة أجريت في ولاية كاليفورنيا الأمريكية إلى أن إضافة منتجي الحبوب والخبز لحمض الفوليك إلى منتجاتهم ربما لا يكون كافيا للمساعدة في منع عيوب خلقية معينة.

ومنذ عام 1998 تلزم الولايات المتحدة الشركات بإضافة حمض الفوليك إلى منتجات حبوب لمنع التشوهات الخلقية في المخ والعمود الفقري. لكن الدراسة الجديدة اكتشفت أن تراجع هذه التشوهات شهد تباطؤا بالفعل بعد تطبيق القواعد.

وقالت الطبيبة إيرينا بورد وهي أستاذ مساعد في مجال أمراض النساء والتوليد والأعصاب في مؤسسة جونز هوبكنز الطبية في بالتيمور والتي لم تشارك في الدراسة إنه بحلول عام 1998 كان الأطباء ينصحون النساء بالفعل على مدى سنوات بتناول مكملات غذائية تحتوي على حمض الفوليك وهو الأمر الذي قد يفسر النتائج.

وقال جاري شاو كبير الباحثين وهو عضو في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا "ينبغي ألا نغير سلوكنا أو توصياتنا على الإطلاق استنادا لهذه الدراسة."

وتابع قوله لخدمة رويترز هيلث "لا نريد أن نبعث برسالة بأن حمض الفوليك شيء سيء... نحن بحاجة لمعرفة المزيد."

ووفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها فقد ارتبط الإلزام الذي فرضته إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية عام 1998 بتعزيز الحبوب بحمض الفوليك بانخفاض نسبته 36 في المئة في تشوهات الأنبوب العصبي.

لكن البعض شكك فيما إذا كان تعزيز الحبوب مسؤولا عن هذا التغير أم أن هذا يرجع بشكل جزئي إلى تراجع معدل التشوهات الخلقية بالفعل.

وقبل التعزيز بالحمض في 1998 كانت معدلات تشوه الأنبوب العصبي تتراجع بمعدل حوالي تسع حالات لكل 100 ألف حالة ولادة سنويا وتباطأ هذا إلى حوالي حالتين لكل مئة ألف ولادة سنويا بعد التعزيز بالحمض.

غير أن أنواعا أخرى من العيوب الخلقية بدأت تتراجع أيضا.

فعلى سبيل المثال كانت عيوب انشقاق البطن الخلقية ترتفع بمعدل نحو أربع حالات لكل 100 ألف ولادة سنويا لكنها تباطأت إلى نحو حالة واحدة لكل 100 ألف ولادة بعد التعزيز.

(إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)