العراق يقول إنه استرد بلدة الرطبة من تنظيم الدولة الإسلامية

Thu May 19, 2016 1:15pm GMT
 

بغداد 19 مايو أيار (رويترز) - قال الجيش العراقي اليوم الخميس إنه استرد بلدة الرطبة النائية في غرب العراق من تنظيم الدولة الإسلامية في عملية نفذت هذا الأسبوع لقطع طريق إمداد التنظيم إلى سوريا المجاورة.

وقالت قيادة العمليات المشتركة بالجيش العراقي في بيان إن البلدة التي تقع على مسافة 360 كيلومترا غربي بغداد حررت بالكامل دون أن توضح ما يعنيه التحرير الكامل للمدينة.

وأضافت أن القوات رفعت الأعلام فوق بعض المباني دون أن يذكر أن القوات استعادت السيطرة على المجمع الحكومي الرئيسي هناك.

وطرد الجيش متشددي التنظيم من أراض كثيرة في شمال وغرب العراق سيطروا عليها في 2014 لكن التنظيم لا يزال يسيطر على مناطق واسعة ومدن كبيرة بينها الموصل التي تعهدت السلطات العراقية باستردادها هذا العام في إطار استراتيجية تدعمها الولايات المتحدة لهزيمة التنظيم.

وبالإضافة إلى أن الرطبة حلقة وصل مع سوريا فإنها "منطقة دعم" يستخدمها تنظيم الدولة الإسلامية لشن عمليات في مناطق القتال إلى الشمال والشرق من المدينة.

ودخلت قوات مكافحة الإرهاب مدعومة بالضربات الجوية التي ينفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة المدينة من الجنوب يوم الثلاثاء وسيطرت على حي الانتصار.

وذكر اللواء هادي رزيج قائد شرطة الأنبار أن قوات خاصة عراقية هاجمت المدينة من الجنوب بينما هاجمت الشرطة ومقاتلو العشائر والجيش من الشمال.

وقال رزيج للتلفزيون العراقي إنه تم تحرير الرطبة والقضاء على كثير ممن ينفذون التفجيرات الانتحارية والسيارات الملغومة.

وأضاف أن القوات وصلت أيضا إلى معسكر القرية الكورية وهو قاعدة عسكرية أمريكية سابقة تبعد نحو 40 كيلومترا إلى الغرب في اتجاه الحدود ثم استمرت في تطهير الطريق الدولي السريع.

وكان المتحدث باسم قوات التحالف ستيف وارين وهو ضابط برتبة كولونيل بالجيش الأمريكي قال إن هناك اعتقادا باحتفاظ تنظيم الدولة الإسلامية بما يصل إلى "عدة مئات" من المقاتلين في الرطبة في أي وقت.

ووصف وارين في تصريح أدلى به اليوم الخميس المقاومة في الرطبة بأنها "متوسطة إلى خفيفة" لكنه قال إن العراقيين لا يزالون يطردون قوات الأعداء. وأضاف أن من المرجح أن يكون المتشددون فروا قبل بدء الهجوم. (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير عبد المنعم درار)