بلجيكا تسعى لمعاقبة إسلاميين متشددين بفترات سجن تصل إلى 18 عاما

Thu May 19, 2016 6:44pm GMT
 

بروكسل 19 مايو أيار (رويترز) - طالب ممثل للادعاء البلجيكي اليوم الخميس بمعاقبة من يشتبه في أنهم أعضاء في خلية تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بالسجن لفترات تصل إلى 18 عاما.

وكانت تلك الخلية قد تم تفكيكها في مداهمة دموية في مدينة فيرفاي العام الماضي.

ومن بين المتهمين السبعة الذين تتم معاقبتهم مروان البالي الذي نجا من تبادل لإطلاق النار في يناير كانون الثاني عام 2015 قتلت خلاله الشرطة مسلحين اثنين. وقال الادعاء إن المتهمين عادوا من القتال في صفوف الدولة الإسلامية في سوريا وكانوا يخططون لهجوم في بلجيكا.

وقالت محطة (آر.تي.بي.إف) التلفزيونية إن الادعاء يسعى لمعاقبة البالي بالسجن 15 عاما. والبالي متهم بتزعم جماعة إرهابية والشروع في القتل وصنع وتخزين القنابل والتخطيط لهجوم.

وأضافت المحطة أن الادعاء طالب بأطول عقوبة بالسجن وهي 18 عاما لمحمد حمزة أرشد. وانضم أرشد للدولة الإسلامية في سوريا ومتهم بتزويد الجماعة بالأسلحة.

وخلال المحاكمة قال أرشد إنه كان على اتصال بالبلجيكي عبد الحميد أباعود والذي يعتقد أنه العقل المدبر للعديد من الهجمات في أوروبا من بينها هجمات باريس في نوفمبر تشرين الثاني والتي أسفرت عن مقتل 130 شخصا.

وقتل أباعود بالرصاص في معركة مع الشرطة الفرنسية بعد خمسة أيام من الهجمات.

وقال متحدث باسم المحكمة إن من المتوقع أن يصدر حكم في القضية بنهاية يونيو حزيران. (إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)