اعتراف شخص مدان بالقتل بتسلق جدار لدخول قصر بكنجهام

Fri May 20, 2016 1:05pm GMT
 

لندن 20 مايو أيار (رويترز) - ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن رجلا أدين في جريمة قتل في السابق اعترف اليوم الجمعة بأنه تسلق جدارا لدخول قصر بكنجهام مقر الملكة إليزابيث الثانية.

وتسلق دنيس هينيسي (41 عاما) جدار قصر الملكة بوسط لندن يوم الأربعاء وسار لمدة عشر دقائق حول القصر حيث كانت تقيم الملكة (90 عاما) وزوجها الأمير فيليب.

وذكرت (بي.بي.سي) أن الرجل احتجز بعد عشر دقائق عقب انطلاق جهاز إنذار. وقال ممثل الادعاء توم نيكولسون إن الرجل عندما احتجزه الضباط سألهم مرارا "هل السيدة هنا؟"

وفي مقابلة مع الشرطة قال الرجل إنه سار في الحديقة للاستمتاع بالمنظر.

كان هينيسي أدين بقتل رجل مشرد في 1992 واعترف اليوم الجمعة بالتعدي على موقع يتمتع بالحماية وجريمة الضرر الجنائي وحكم عليه بالسجن أربعة أشهر.

وقع الحادث بعد ساعات من عودة الملكة إلى القصر بعد حضورها لافتتاح البرلمان.

وقال أدريان أوشر رئيس وحدة الملكية والحماية الخاصة بشرطة لندن "أشعر بالرضا لأن إجراءاتنا الأمنية عملت بكفاءة حيال هذا الحادث ولم يتعرض أي شخص للخطر في أي وقت."

وقال متحدث باسم الملكة إن القصر لا يعلق على المسائل الأمنية.

ووقع أحد أكبر الاختراقات الأمنية بقصر بكنجهام في عام 1982 عندما تسلق متسلل يدعى مايكل فاجان جدارا وتجول داخل غرفة كانت تنام الملكة على سرير فيها. (إعداد محمود سلامة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)