السويد تعقد اجتماعا بعد الاشتباه في حدوث أعمال تخريب لأنظمة اتصالات

Fri May 20, 2016 6:00pm GMT
 

ستوكهولم 20 مايو أيار (رويترز) - عقدت وكالة الطوارئ المدنية السويدية اجتماعا اليوم الجمعة بعد الاشتباه في حدوث أعمال تخريب لأعمدة اتصالات وانقطاع خدمات كمبيوتر تسببت في تعطيل حركة الطيران بأغلب مناطق البلاد.

وأثار الحادث المخاوف من وجود جواسيس أجانب ومدى استعداد الخدمات الأمنية لمواجهتهم في بلد يقف على خط المواجهة في التوترات الغربية مع روسيا.

وقال وكالة الطوارئ المدنية إنها لا تملك حتى الآن ما يدعو للاعتقاد بأن حالات التخريب مرتبطة ببعضها لكن قرارها بعقد اجتماع "تنسيقي على مستوى البلاد" يدل على الشعور المتنامي بقلق عام ناجم عن تلك الحوادث.

وأصيب اثنان من أعمدة الاتصالات بأضرار خلال الأسابيع القليلة الأخيرة وتسبب عطل في شبكة كمبيوتر الخميس في تعطيل حركة الطيران بمعظم أنحاء السويد كما عطلت مشاكل فنية شبكة حجوزات السكك الحديدية السويدية.

وأثارت موجة المشكلات الفنية غير المفسرة ومحاولات على ما يبدو للإضرار بالاتصالات المخاوف من احتمال تعرض البنية التحتية بالسويد للاختبار من قبل أجهزة أمنية أجنبية.

وألمح ويلهيلم أجريل الأستاذ في تحليل المعلومات بجامعة لوند إلى ارتباط روسي محتمل.

وقال في تصريح لصحيفة محلية "السيناريو يشبه صورة ما أطلق عليها الحرب الهجين التي تطورت منذ عملية القرم في 2014" في إشارة إلى ضم روسيا شبه جزيرة القرم قبل عامين.

ولم تجب وزارة الخارجية الروسية على طلب لرويترز للتعليق على مزاعم وسائل إعلام سويدية وأكاديميين عن تورط روسي محتمل.

وتنظر السويد منذ سنوات لروسيا باعتبارها أكبر تهديد لها. وحذرت وزارة الخارجية الروسية الشهر الماضي من عواقب إذا انضمت السويد لحلف شمال الأطلسي وتناقلت وسائل الإعلام الروسية تقارير عن وكالات الأمن الوطنية تحذر فيها من أن عملاء روسا يجمعون معلومات عن بنى تحتية مهمة. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)