رومانيا تدعو مواطنيها للمشاركة في شراء عمل للمثال برانكوزي

Fri May 20, 2016 8:46pm GMT
 

بوخارست 20 مايو أيار (رويترز) - أطلقت الحكومة الرومانية حملة تحث مواطنيها على المشاركة في شراء تمثال لعملاق النحت الحديث قنسطنطين برانكوزي.

وبعد رحلة ملحمية استمرت 18 شهرا سيرا على الأقدام من قريته الرومانية الصغيرة وصل النحات الذي كان يبلغ حينها من العمر 27 عاما إلى باريس عام 1904 وعمل في النهاية تحت إشراف النحات الفرنسي أوجست رودان.

وفي عام 1907 غادر برانكوزي معمل رودان قائلا "لا شيء ينمو تحت الأشجار الكبيرة" ونحت تمثال "ذا ميكنس أوف ذي إيرث" وهو تمثال بسيط لسيدة عارية جالسة القرفصاء باعه فيما بعد لمهندس روماني يدعى جورجي روماسكو.

وصادر النظام الشيوعي التمثال في عام 1957 واستعاده ورثة روماسكو في عام 2012 بعد معركة قضائية.

وبدأت الحكومة الرومانية حملة يوم الخميس لجمع ستة ملايين يورو لشراء "ذا ميكنس أوف ذي إيرث".

وقال رئيس الوزراء داتشيان شولوش "أدعو كل الرومانيين إلى الاضطلاع بمسؤولية شخصية لأنني أود أن يوحدنا برانكوزي لا أن يفرقنا."

وأخذت حملة جمع التبرعات اسم "برانكوزي ملكي".

وستدفع الحكومة الرومانية خمسة ملايين يورو من سعر التمثال المقدر بأحد عشر مليون يورو وتأمل في جمع الباقي من الرومانيين بنهاية سبتمبر أيلول.

وقالت الحكومة في بيان "إن التمثال- الذي يعد ممثلا لكل أعماله- هو الأخير الذي يمكن للدولة الرومانية أن تستعيده وتجعله متاحا للعامة بوجه عام ومحبي الفنون."

وولد برانكوزي في قرية هوبيتا الصغيرة قرب جبال كارباثيان لكنه عاش في باريس معظم فترات حياته. (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)