عرض-الاهتمام يعود للملعب في بطولة اوروبا الموسعة

Tue May 24, 2016 5:00am GMT
 

من مارتن هيرمان

لندن 24 مايو أيار (خدمة رويترز الرياضية العربية) - بمشاركة عدد من الفرق أكبر من أي وقت مضى تنطلق بطولة اوروبا لكرة القدم 2016 في باريس الشهر المقبل في ظل أربعة أسابيع من الاحتفالات تبشر بتجاوز اللعبة لفضائح الفساد والمخاوف الأمنية التي ألقت بظلالها على الاستعدادات للبطولة.

وستكون كل الأعين على فرنسا البلد المضيف عندما تفتتح المنافسات في العاشر من يونيو حزيران ضد رومانيا باستاد فرنسا بعد 210 أيام من اطلاق انتحاريين في الموقع نفسه اشارة بدء ليلة مرعبة في أرجاء العاصمة أسفرت عن مقتل 130 شخصا.

وكان من المفترض أن تكون لحظة فخر لميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الاوروبي لكرة القدم.

وحقق لاعب فرنسا الكبير - الذي قاد بلاده لاحراز اللقب على أرضها في 1984 - رغبته بتوسيع البطولة ليشارك فيها 24 فريقا وهو رقم قياسي. لكن الإيقاف لأربع سنوات بعد تورطه في فضيحة فساد الاتحاد الدولي (الفيفا) التي هزت اللعبة يعني أنه سيكون من أبرز الغائبين.

وفي ظل هذه الخلفية لا يمكن إلا التمني بأن تنجح البطولة - وهي الأولى منذ الكشف عن فضيحة الفساد الصيف الماضي والأخيرة التي يستضيفها بلد واحد قبل أن تقام في عدة دول عبر اوروبا في 2020 - في صنع لحظات لا تنسى على أرض الملعب.

وبالتأكيد هناك إمكانية لذلك مع إقامة 51 مباراة في 31 يوما في جميع أنحاء فرنسا من لانس مدينة مناجم الفحم إلى مرسيليا على ساحل البحر المتوسط.

وستأمل فرق غير مألوفة أن تثبت أحقيتها في المشاركة والدفاع عن أفكار بلاتيني الذي تعرض لانتقادات من قبل البعض لتفضيله الكم على الجودة.

لكن الشكل الجديد من المفترض أن يثبت مجددا أن الكبار سيرتقون للقمة حتما وأن فوز اليونان المفاجيء عام 2004 كان بالتأكيد الاستثناء.   يتبع