تركمانستان تسعي لجذب تمويل سعودي وياباني لخط أنابيب غاز

Sun May 22, 2016 7:03am GMT
 

افازا (تركمانستان) 22 مايو أيار (رويترز) - قال مسؤول إن تركمانستان تجري محادثات مع البنك الإسلامي للتنمية والصندوق السعودي للتنمية والحكومة اليابانية لتمويل مشروع مد خط أنابيب غاز إلى أفغانستان وباكستان والهند.

ومن المفترض أن ينقل الخط 33 مليار متر مكعب من الغاز سنويا من حقل جالكينيش العملاق في تركمانستان. ويهدف المشروع لتقليص اعتماد الجمهورية السوفيتية السابقة على روسيا والصين.

وتمتلك تركمانستان رابع أكبر احتياطي غاز في العالم وشرعت في بناء الجزء الواقع في أراضيها من خط الغاز في ديسمبر كانون الأول الماضي في حين لم يبدأ شركاؤها في المشروع -شركات الطاقة الوطنية في كل من أفغانستان وباكستان والهند- العمل بعد.

كما تعترض تحديات أمنية مشروع خط الأنابيب البالغ طوله 1814 كيلومترا إذ أن الخطط الحالية تضمن مد جزء من الخط عبر أحد أقاليم افغانستان الذي تحتدم فيه أعمال العنف وهو اقليم هلمند الذي يسيطر عليه مقاتلو طالبان.

وقال محمد مراد أمانوف من شركة خط أنابيب تابي ليمتد في مؤتمر في منتجع افازا في تركمانستان أمس السبت "أبدى البنك الإسلامي للتنمية اهتماما واستعدادا لتمويل المشروع ليس فقط على أراضي تركمانستان بل أيضا في أفغانستان وباكستان."

وتابع "نعمل مع الصندوق السعودي للتنمية وعقدنا اجتماعات مع حكومة اليابان وأبديا اهتماما."

وذكر أمانوف أن الشركة المسؤولة عن المشروع والتي تديرها تركمان غاز الحكومية تعمل على تقدير التكلفة الإجمالية للمشروع. (إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)