العراق ينفي استخدام الرصاص الحي ضد محتجي المنطقة الخضراء

Sun May 22, 2016 3:55pm GMT
 

بغداد 22 مايو أيار (رويترز) - نفى العراق اليوم الأحد أن قواته الأمنية استخدمت الرصاص الحي ضد محتجين اقتحموا المنطقة الخضراء شديدة التحصين في العاصمة بغداد الأسبوع الماضي.

وقالت مصادر من أربعة مستشفيات والمشرحة المركزية في بغداد إن أربعة محتجين قتلوا وأصيب 90 بسبب أعيرة نارية يوم الجمعة في المنطقة الخضراء التي تقع في وسط بغداد وبها مقر البرلمان ومكاتب حكومية وسفارات.

لكن سعد الحديثي المتحدث باسم رئيس الوزراء حيدر العبادي قال إن تحقيقا أوليا أظهر أنه لم تقع سوى حالتي وفاة ولم يكن هناك إطلاق نار مباشر.

وقال في خطاب بثه التلفزيون الرسمي "إن نتائج التحقيقات الأولية تدلل على عدم وجود إطلاق نار مباشر وإن هناك حالتي وفاة لا دليل على إصابتهما بإطلاق نار مباشر على المتظاهرين ولا توجد حالات غيرها مع وجود معطيات بحمل المندسين للأسلحة."

وقال الحديثي إنه جرى اعتقال ثلاثة محتجين لاستجوابهم لكن أفرج عنهم في وقت لاحق.

وتضمنت مظاهرات يوم الجمعة أنصار رجل الدين الشيعي القوي مقتدى الصدر إلى جانب محتجين من جماعات أخرى تشعر بالاستياء من فشل الحكومة في إقرار إصلاحات لمكافحة الفساد والحفاظ على الأمن في المدينة.

واستخدمت قوات الأمن الرصاص المطاطي ومدافع المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المحتجين. وقال شهود إنها أطلقت أعيرة نارية في الهواء لكنها فتحت النار على المدنيين مباشرة في وقت لاحق.

وأدان سياسي من حركة الصدر استخدام الذخيرة الحية بوصفها نهجا "قمعيا". وأظهرت صور لم يجر التحقق من صحتها نشرت على الانترنت عشرات من مظاريف الرصاص الفارغة.

واقتحم مدنيون محيط المنطقة الخضراء مرتين في ثلاثة أسابيع الأمر الذي أثار تساؤلات بشأن مدى قدرة الحكومة على تأمين العاصمة التي شهدت أيضا ارتفاعا في وتيرة التفجيرات التي أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنها هذا الشهر.   يتبع