مقدمة 3-زعماء العالم يجتمعون في اسطنبول لبحث إصلاح نظام المساعدات

Mon May 23, 2016 4:48pm GMT
 

(لإضافة تعليق لوزيرة كندية وتفاصيل عن لقاءات ميركل)

اسطنبول 23 مايو أيار (رويترز) - اجتمع زعماء العالم في اسطنبول اليوم الاثنين لمعالجة نظام المساعدات الإنسانية "المعيب" الذي ترك 130 مليون شخص في حاجة لمساعدات وهي مهمة تكاد تكون مستحيلة خلال القمة التي تستمر يومين والتي يقول منتقدوها لن تحقق نتائج تذكر.

وتهدف قمة الأمم المتحدة التي توصف بأنها الأولى من نوعها إلى تطوير استجابة أفضل لما وصفته المنظمة بأنه أسوأ وضع إنساني عالمي منذ الحرب العالمية الثانية كما تهدف إلى جمع المزيد من التمويل والتوصل لاتفاق بشأن رعاية النازحين المدنيين.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون قادة الحكومات والأعمال ومنظمات الإغاثة والمانحين للالتزام بتقليل عدد النازحين إلى النصف بحلول عام 2030. وقال في خطاب في بداية القمة "نحن هنا لنرسم مستقبلا مختلفا."

وأضاف "أحثكم على الالتزام بتقليل (عدد) النازحين (إلى) النصف بحلول عام 2030 ولإيجاد حلول أفضل طويلة الأمد للاجئين والمشردين تقوم على تقاسم المسؤوليات بصورة أكثر عدلا."

ولكن ذلك قد يكون صعب المنال. وكانت منظمة أطباء بلا حدود انسحبت من المشاركة في القمة في وقت سابق هذا الشهر قائلة إنها فقدت الأمل في أن تتمكن القمة من التعامل مع ضعف الاستجابة في حالات الطوارئ.

ويقول منتقدون إن نظام المساعدات العالمي يحتاج إلى تمويل أكبر للتعامل مع انتشار الحروب والدول الفاشلة اللذين تسببا في تزايد أعداد النازحين وإلى تحسين الكفاءة والحد من الفساد الذي يستهلك الكثير من تمويل المساعدات الإنسانية قبل أن يستفيد منه من يحتاجونه.

وتعهدت كندا بتقديم 274 مليون دولار لوكالات الأمم المتحدة من أجل مساعدة ضحايا الكوارث الطبيعية والصراعات المسلحة مع التركيز على حماية النساء والأطفال في مناطق الحروب.

وقالت ماري كلود بيبيو وزيرة التطوير الدولي الكندية "حين نرى المستشفيات تقصف يجب أن نتحدث بصوت مرتفع ونوضح أن هذا غير مقبول."   يتبع